اقتصاديون يدعون لتعزيز الاستثمارات الكويتية بالمملكة

تم نشره في الأحد 22 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

عمان - دعا اصحاب أعمال واقتصاديون أردنيون الى تعزيز الاستثمارات الكويتية بالمملكة نظرا لقيمتها المضافة للاقتصاد الوطني ودورها في رفد عجلة النمو وتوليد فرص العمل للأردنيين.
وأكدوا خلال لقاء نظمته غرفة تجارة عمان اخيرا وجمع مدراء لمشروعات استثمارية كويتية بالأردن وممثلين لفعاليات تجارية وصناعية ونواب واعيان ومسؤولين رسميين مع السفير الكويتي لدى المملكة الدكتور حمد الدعيج، ضرورة البحث في كيفية تذليل العقبات التي تظهر بين الوقت والاخر وتعرقل تنمية المبادلات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.
وحسب بيان صحفي للغرفة صدر أمس، شدد المشاركون خلال اللقاء على أهمية ازالة كافة العقبات التي تحول دون تنمية وزيادة الاستثمارات الكويتية في المملكة، والتي تعتبر رائدة الاستثمارات العربية والاجنبية في الأردن.
واوضحوا خلال اللقاء الذي حضره وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني ان الاستثمارات الكويتية بالأردن تتركز في قطاعات اقتصادية حيوية مؤكدين ان الفرصة مواتية جدا لزيادتها في ظل توفر نعمتي الامن والاستقرار والكثير من الفرص بقطاعات استراتيجية جاذبة.
واشاد وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني بالاستثمارات الكويتية في الأردن مؤكدا انها مصدر ثقة واعتزاز للاقتصاد الأردني لدورها في توفير فرص العمل واعطاء قيمة مضافة للقطاعات القائمة فيها.
واشار الحلواني الى الدور المهم للجانب الكويتي في تذليل ومعالجة أي معيقات قد تحول دون تطور ونمو العلاقات الأردنية الكويتية المشتركة في مختلف المجالات.
ونوه الحلواني بأهمية العلاقات الاستراتيجية التي تنتهجها قيادتي البلدين للارتقاء فيها بمختلف المجالات مشيدا بدور دولة الكويت في مساهماتها في المنحة الخليجية التي تم تحويلها بالكامل الى المملكة.
بدوره، اكد رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد أهمية العلاقات الاقتصادية الأردنية الكويتية، مشيرا الى ان الاستثمارات الكويتية في الأردن تصل إلى ما يقارب 12 مليار دولار في مختلف الأنشطة كالبنوك والاتصالات والمتاجر الكبرى والخدمات اللوجستية والطب والصحة.
وأشار مراد إلى الأسبوع الثقافي الاقتصادي الذي ستعقده سفارة دولة الكويت في المملكة خلال شهر آذار المقبل ودوره في تعزيز العلاقات الأردنية الكويتية بمختلف المجالات وجذب مزيد من الاستثمارات الكويتية للمملكة، مؤكدا على ان غرفة تجارة عمان ستوفر كافة الظروف لإنجاح هذا الاسبوع وستقدم له كل الدعم المطلوب.
وشدد على ضرورة الاستمرار في تعزيز ورفع مستوى العلاقات الاقتصادية الأردنية الكويتية المشتركة والبناء على نجاحاتها المستمرة مؤكدا ضرورة إعداد وتوفير دراسات استثمارية للمشاريع والفرص المتاحة في المملكة لمختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية وتزويد المستثمرين الكويتيين فيها.
وأكد رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار بمجلس النواب الدكتور خير أبو صعيليك على خصوصية العلاقة بين البلدين الشقيقين بمختلف المجالات وبخاصة الاقتصادية والاستثمارات الكويتية المميزة القائمة بالأردن، داعيا إلى تعزيزها وزيادتها.
واشار إلى القوانين الاقتصادية التي أنجزتها اللجنة ومنها الاستثمار وضريبة الدخل والشراكة بين القطاعين العام والخاص فيما تنظر بقوانين الأوراق المالية والاعسار والإفلاس المالي والشركات.
وأكد أن قانون الاستثمار الجديد يعتبر من أفضل القوانين الاستثمارية التي مرت على المملكة وبخاصة من حيث توحيد مرجعيات الاستثمار وتطوير النافذة الاستثمارية وتسهيل الحصول على التراخيص الاستثمارية.
واوضح أبو صعيليك ان قانون ضريبة الدخل الجديد وبالرغم من جدليته يتسم بالعديد من العوامل الإيجابية أبرزها نقل عبء الإثبات من المكلف للدائرة، وتنزيل كامل قيمة المسقفات من الضريبة، والإبقاء على النسب الضريبية التي كانت مفروضة بالسابق على قطاع الصناعة وقطاع تكنولوجيا المعلومات وإعفاء كامل الدخل الزراعي.
بدوره، أوضح رئيس هيئة الاستثمار الدكتور منتصر العقلة أن الاستثمارات الكويتية في الأردن تعتبر من أعلى الاستثمارات الخارجية التي تمتلكها المملكة، مبيناً أن زخم هذه الاستثمارات تدل على ثقة دولة الكويت الشقيقة بأهمية ومرونة البيئة الاستثمارية الأردنية والمستقبل الواعد للاقتصاد الأردني في مختلف مجالاته وقطاعاته الاستثمارية.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المطلوب أكثر (متابع2)

    الأحد 22 شباط / فبراير 2015.
    المطلوب العمل على تحسين البيئة الإستثمارية في الأردن وتوفير الخدمات الأساسية الموازية وليس فقط الدعوة والتمني، ويمكن البدء أولا بتطوير أداء الأجهزة المعنية وتعيين المسؤولين المختصين من ذوي الكفاءات الحقيقية وإستبعاد المتطفلين والطفيليين من المواقع التي تتيح لهم إعاقة المشاريع الإستثمارية للأسباب التي بتنا نعرفها جميعا،