جرش: شكاوى من تردي وضيق مساحة مبنى مركز صحي ساكب

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش –  يشتكي سكان بلدة ساكب من سوء أوضاع مركزهم الصحي، ومبناه المستأجر منذ عشرات السنين، ويخدم أكثر من 18 ألف نسمة.
وقال سكان، إن مساحة مبنى المركز ضيقة، ولا تتسع لأكثر من 150 مراجعا  يوميا، فضلا عن أن البنية التحتية قديمة وغير صحية، خاصة وأن المركز، وهو ما زال فرعيا، بناؤه قديم ومستأجر.
وأكد المواطن أحمد النهار وهو رئيس اللجنة الصحية في بلدة ساكب، أن البلدة من أكبر البلدات في محافظة جرش وهي بحاجة إلى مركز صحي شامل، سيما وأن مركزها الصحي يخدم تجمعات سكانية أخرى مثل الحسينيات ونجدة وإسكان المكرمة الملكية.
وأكدت المسنة فاطمة عبد القادر أن مساحة المركز الصحي في بلدة ساكب صغيرة ويضطر المراجعون لانتظار دورهم واقفين لعدم توفر مقاعد للجلوس.
وبينت، أن كبار السن والأطفال يصعب عليهم الوقوف لفترة طويلة أمام عيادة الطبيب أو الصيدلية أو الإسعاف والطوارئ، فضلا عن أن عشرات المواطنين يحتاجون إلى الخدمات الصحية بعد الساعة الثانية ظهرا، وخاصة في قسم الإسعاف والطوارئ، غير أن المركز الصحي ما زال فرعيا وينتهي الدوام الساعة الثانية ظهرا.
في ذات الوقت يطالب سكان التجمعات السكانية التابعة لبلدة ساكب باستئجار مبنى وفتح مركز صحي أولي يخدم السكان الذين تتزايد أعدادهم بشكل يومي وفق المواطن عبدالرحمن أبو سته.
وأوضح أن مراجعة مركز صحي ساكب يشكل عبئا عليهم ويحتاجون إلى وسيلة مواصلات للوصول إليه.
بدوره، أكد مدير صحة جرش الدكتور علي السعد أن الوزارة بصدد شراء قطعة أرض مسحتها 4 دونمات لغاية بناء مركز صحي لبلدة ساكب وفق الشروط والمواصفات العالمية المعمول بها والتي تناسب طبيعة استخدام المبنى وهو مركز صحي يقدم معظم الخدمات الصحية المطلوبة في البلدة.
وبين، أنه في حال تم استملاك قطعة الأرض تقوم الوزارة مباشرة ببناء مركز صحي، مؤكدا عدم توفر بناء بديل مناسب في البلدة يحل مكان البناء الحالي المستأجر.
وقال السعد، إن الوزارة تقوم بفتح مراكز صحية في التجمعات السكانية التي تطالب بذلك، وبعض التجمعات السكانية في ساكب مثل نجدة والحسينيات والهواية تحتاج إلى مركز أولي إذا توفر مبنى مناسب ويصلح للاستئجار، وأن يكون مركزا صحيا أوليا لخدمة المواطنين والتسهيل عليهم، خاصة وأنهم يحتاجون إلى مواصلات للوصول إلى مركز صحي ساكب.

Sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق