كميات الأمطار في إربد وعجلون وبادية المفرق الغربية تتجاوز معدلاتها السنوية

تم نشره في الثلاثاء 24 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

أحمد التميمي وعامر خطاطبة وإحسان التميمي

إربد -  تجاوزت الأمطار الغزيرة التي شهدتها معظم مناطق محافظات إربد وعجلون وبادية المفرق الغربية معدلات الهطول المطري السنوي لتصل في بعض المناطق الى أكثر من 120 %، مما يزيد من مخزون المياه الجوفية، والرطوبة في التربة الى جانب فوائدها الكبيرة على المحاصيل الزراعية الصيفية.
وقال مدير زراعة محافظة إربد المهندس علي أبو نقطة، إن كميات الأمطار التي هطلت على مختلف مناطق محافظة إربد تجاوزت أكثر من 100 % من المعدل السنوي العام.
وحسب تقرير الزراعة حول كميات الأمطار في المحافظة، فقد سجلت أعلى نسبة هطول في منطقة كفرأسد في لواء الوسطية، وبلغت 122,4 % وبمعدل أمطار 551 ملم، وكان أقلها في مركز المحافظة بنسبة 97,6 % وبمعدل 410 ملم.
وقال أبو نقطة إن هذه الأمطار لها آثار ايجابية في زيادة مخزون التربة من الرطوبة وانعكاساتها على المياه الجوفية مثل الآبار الارتوازية وزيادة تدفق الينابيع، مشيرا إلى أن هذه الأمطار تم جريان كميات كبيرة منها باتجاه السدود، مما يعزز زيادة مخزونها لاستخدامها في أوقات الصيف والخريف لأغراض الزراعة والشرب.
وأضاف أن هذه الأمطار عملت على زيادة نمو المراعي وإطالة عمرها، وبالتالي التخفيف على مربي الثروة الحيوانية من تكلفة التغذية، موضحا أن البرودة التي رافقت هذه الأمطار لها آثار ايجابية على الأشجار خاصة اللوزيات حيث تعمل على تفتح وإزهار هذه الأشجار وزيادة إنتاجيتها.
وأشار إلى أن الامطار تضمن للمحاصيل الحقلية التي تزرع في مساحات واسعة من أراضي المحافظة كميات كافية من المياه تلبي احتياجاتها لغاية الحصاد، متوقعا بأن يكون موسم الحصاد لهذا العام بإنتاج عال.
وأوضح أن الثلوج التي تساقطت على أرجاء مختلفة من المحافظة عملت على قتل الفيروسات والبكتيريا الضارة الموجودة في التربة والجو وعلى الأشجار والمحاصيل، مما يخفف من استخدام المبيدات الحشرية لاحقا.
وأشار أبو نقطة إلى حدوث أضرار بسيطة بعدد من الأشجار سواء كسر الأغصان المثمرة والحرجية منها، ما أدى إلى إغلاق جزئي في بعض الطرق والسقوط على أسلاك أعمدة شركة الكهرباء وأن فرق الاستثمار في المديرية قامت بإزالة هذه الأضرار وجمع هذه الأشجار المتساقطة.
وقال أبو نقطة إن الفرصة ما تزال متاحة لتساقط كميات أكثر من الإمطار حيث أن موسم الشتاء لم ينته بعد وأن فصل الربيع يحمل أمطارا بنسبة مئوية تصل إلى
10 % في بعض الأحيان، الأمر الذي يبشر بأن الموسم الزراعي في هذا العام سيكون ممتازا جدا نتيجة ارتفاع كميات الأمطار.
إلى ذلك أكد مدير زراعة محافظة عجلون المهندس فياض الحوارات، أن العاصفة الثلجية الأخيرة وما صاحبها من تساقط للأمطار والثلوج رفعت نسبة الهطول المطري في محافظة عجلون  إلى 102 % من معدل الهطول السنوي العام.
وأضاف الحوارات أن المعدل التراكمي للأمطار بلغ  617 ملم، ما يجعل هذا العام من أفضل المواسم، مشيراً إلى أن معدل الهطول السنوي في المحافظة يبلغ 600ملم سنويا.
وأشار إلى أن 400 مزارع في مختلف مناطق المحافظة استفادوا من مشروع الحصاد المائي خلال العام الماضي، لافتاً إلى أن جميع هذه الآبار التي أقيمت بدعم من وزارة الزراعة والبالغ عددها 400 بئر ماء وبسعة 30 مترا امتلأت تماماً بمياه الأمطار، مؤكدا أن ذلك يعتبر مؤشرا جيدا على زيادة نسبة الهطول المطري لهذا العام.
وأكد أن للأمطار والثلوج الأخيرة فوائد عديدة من أهمها زيادة نسبة المياه الجوفية والقضاء على الحشرات الضارة، إضافة إلى  فوائدها المتعددة على المحاصيل الزراعية، مشيرا إلى أن كثيرا من الينابيع المعروفة في المحافظة بدأت تتفجر.
وفي المفرق بلغت كمية الأمطار التي سقطت على مناطق البادية الغربية ما نسبته 120 % من الموسم المطري فيما تراوحت بين الـ40 % و80 % في المناطق الشرقية، بحسب مدير زراعة المفرق المهندس عوني شديفات.
وبين أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها معظم مناطق محافظة المفرق رفعت معدل الهطول المطري داخل جميع مناطق والوية المحافظة، ودفعت المزارعين إلى الارتياح من تلافي نقص المياه خلال الموسم المقبل .
وأكد أن تساقط الأمطار في مثل هذا الوقت يحقق فوائد كبيرة إلى المحاصيل الحقلية وتغذية المياه الجوفية والأشجار الحرجية والمروية.
وأشار إلى أن الأمطار ستعمل على الاستغناء بشكل كبير عن عمليات الري خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى تقليل عمليات الرش والمكافحة كونها تحد من الأمراض والآفات الحشرية، موضحا أن الزراعية المروية ستحتاج إلى ري خلال الفترة التكميلية فقط، مبينا وجود 200 ألف دونم أشجار مثمرة داخل محافظة المفرق تعتمد على الزراعة المروية منها 120 دونما من أشجار الزيتون.
وأشار إلى أن الامطار ستعمل على تحسين تخزين المياه الجوفية، مبينا أنه وبالقياس على الموسم المطري الماضي، توقع شديفات أن يكون الموسم المطري الحالي  مبشّرا.

التعليق