السفير الكويتي يؤكد أن أبواب بلاده مفتوحة أمام العمالة الأردنية

الدعيج: زيارة أمير الكويت حملت رسالة دعم واضحة للأردن

تم نشره في الخميس 26 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • الملك خلال استقباله أمير الكويت في عمان (تصوير محمد أبو غوش)

عمان - قال سفير دولة الكويت لدى المملكة الدكتور حمد الدعيج إن الاحداث في المنطقة تشهد تعقيدات ومؤثرات وتشعبات إلا ان توحيد الجهود في مواجهة المخاطر، والقدرات التي تتمتع بها القيادتان في كل من الأردن والكويت وقدرتهما على استيعاب المعطيات وتقدير المواقف، وتعزيز عناصر القوة وتوظيفها، في الوصول إلى افضل النتائج يتيح لهما أوسع هوامش التحرك، لوضع حد للانزلاق.
وأضاف أن مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني في إطلاق اسم أمير الكويت على ميناء الغاز في العقبة دلالة واضحة تتمثل في مكانة سموه لدى جلالته الأمر الذي ترك اثرا طيبا في نفوس الكويتيين الذين يكنون لبلدهم الثاني الأردن كل مشاعر الحب والاحترام والتقدير. وعن الرسائل التي حملتها الزيارة قال الدعيج، في تصريح صحفي أمس، هناك رسالة واضحة، معلنة، لا لبس فيها، تمثلت في تأكيد أمير الكويت، على دعم الكويت الثابت للأردن في تصديه لخطر الإرهاب والتطرف، وترسيخ رسالة الأمن والسلام والانسانية.
وفيما يتعلق بدعوات وجهها اقتصاديون ومستثمرون أردنيون قبل الزيارة لزيادة الاستثمارات الكويتية في الأردن، قال الدعيج إن الجهات الحكومية في الكويت لم تتوان عن تشجيع اصحاب رؤوس الأموال الكويتيين على الاستثمار في المملكة لقناعتها بمردود الاستثمار في بلد شقيق يتمتع بمناخات جاذبة للاستثمارات وفي مقدمتها الأمن والأمان الذي يعيشه الأردن.
وحول التوقعات بارتفاعات مقبلة في حجم التبادل التجاري بين البلدين، قال الدعيج ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ العام الماضي حوالي 215 مليون دينار، ونبذل الجهود لزيادته، مشيرا الى أن المسألة مرتبطة ببعض الجوانب الفنية، التي يعمل الجانبان على حلها، كي يكون التبادل بمستوى ما وصلت اليه العلاقات بين البلدين الشقيقين.
وردا على سؤال حول سير تنفيذ الاتفاقية الإطارية لمساهمة دولة الكويت في المنحة الخليجية، قال ان الخطوات تسير على خير ما يرام، ما يظهر جدية في اتباع افضل سبل الاستفادة من المنحة، وبالشكل الذي يعود بأفضل النتائج.
وفيما يتعلق بزيادة اعداد العاملين الأردنيين في دولة الكويت وامكانية التوسع بهذا الباب، قال الدعيج ان ابواب دولة الكويت مفتوحة أمام العمالة الأردنية، كما كانت على الدوام، وهناك عشرات الآلاف من العاملين الأردنيين، ويهمنا زيادتها، لحرصنا على الاستفادة من الكفاءات التي ساهمت على الدوام في نهضة التعليم والصحة والاقتصاد وغيرها من القطاعات الحيوية في دولة الكويت.
وحول زيارة اعداد الطلبة الكويتيين الدارسين في الجامعات الأردنية قال الدعيج ان كل الآفاق مفتوحة أمام مثل هذه الزيادة، مضيفاً ان اعداد الطلبة الكويتيين الدارسين في المملكة تفوق سبعة آلاف طالب وطالبة في مختلف التخصصات ويبقى العدد مرشحا
 للزيادة.  -(بترا)

التعليق