عجلونيون: الشتاء الحالي الأكثر إضرارا بالبنى التحتية في المحافظة

تم نشره في الأربعاء 4 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • أشجار تعرضت للتكسر بسبب الثلوج الأخيرة في عجلون-(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون - اعتبر عجلونيون أن فصل الشتاء الحالي وما صاحبه من أمطار غزيرة وكثافة ثلوج وتشكل الانجماد، يعد الأكثر إضرارا بالبنى التحتية في المحافظة، التي تعاني رداءة شوارعها وافتقارها لقنوات تصريف مياه الأمطار.
وبينوا أن حوادث عديدة سجلت بموسم الشتاء الحالي، تضمنت دهم مياه الأمطار لمدارس ومنازل ومساجد، وانهيار طرق وتشكل برك مائية وسطها، إضافة إلى انقطاعات في الكهرباء وتفجر شبكات مياه وعدادات منزلية.
وقال جاسر بني سلمان من سكان عجلون، إن الأمطار الغزيرة التي شهدتها مناطق محافظة عجلون كشفت ضعف الاستعدادات وأعمال الصيانة الدورية، حيث جرفت الأمطار الطرق المعبدة حديثا جراء وجود الكثير من العيوب في شبكات تصريف مياه الأمطار.
ويؤكد وصفي عليوة أن الظروف الجوية الاستثنائية التي شهدتها المحافظة الشتاء الحالي، استنفرت كافة الأجهزة المعنية من الأشغال العامة والبلدية والتربية والتعليم والدفاع المدني للبحث عن الحلول الجذرية وطرح العطاءات الفورية، لتجنب تكرار فيضان الطرق ودهم المياه للمنازل والمدارس أو حدوث الانهيارات.
وطالب عكرمة القضاة بأن تتابع كافة الجهات المعنية جميع تلك الاختلالات لتفاديها في مواسم الشتاء القادمة، مؤكدا أنه كان بالإمكان تجاوز أغلب تلك الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية لو نفذت كل الجهات المعنية أعمال الصيانة الضرورية وحددت نقاط الضعف وعملت على معالجتها خلال الصيف.
وأشار إلى أن تشكل البرك المائية في الطرق والحفر فاقم من مشكلة المرور وتشكل الاختناقات المرورية في مدن وقرى بلدات المحافظة.
وبين منذر الزغول، أن منطقة عنجرة شهدت العديد من الانهيارات في أسوار المقابر والطرق وتشكل الحفر والانجرافات في الطرق، ما يستدعي من بلدية عجلون دراسة جميع نقاط الضعف ومعالجتها مسبقا.
وبين رئيس مجلس التطوير التربوي في المحافظة علي القضاة أن مياه الأمطار والسيول دهمت الشتاء الحالي ثلاث مدارس، وهي مدرسة حي سكرين الأساسية في عنجرة ومدرسة الزبير بن عوام في صخرة، ومدرسة خديجة بن خويلد في كفرنجة، حيث وصل منسوب المياه داخل أسوار بعض هذه المدارس لأكثر من متر بسبب تدفقها من كل الاتجاهات، وعدم مقدرة قنوات التصريف على استيعاب الكميات الكبيرة من المياه، كما تعرض مسجد عجلون التاريخي لنفس المشكلة.
وأشار إلى أن مديرية التربية والتعليم اتخذت حينها إجراءات عاجلة لتصريف المياه المتجمعة، وكذلك تم وضع وزارة التربية بالمشكلة لوضع خطط طويلة الأمد لحماية هذه المدارس مستقبلاً من مياه الأمطار والسيول.
وأشار محافظ عجلون عبد الله آل خطاب إلى أنه تم تشكيل لجنة لدراسة واقع منطقة عبين وتقديم أفضل الحلول الواجب اتخاذها، مؤكداً أنه سيتم إقامة عبارات صندوقية ضخمة، لافتا إلى أنه تمت المباشرة فعلياً بمعالجة الاختلالات التي ظهرت في بعض مناطق المحافظة.
وأشار إلى أن العمل يجري لمعالجة المعيقات التي ظهرت موسم الشتاء الحالي وخاصة فيما يتعلق بدهم المياه لبعض المدارس، وتشكل البرك المائية في بعض مناطق المحافظة، خاصة منطقة محطة المحروقات في عنجرة، مؤكدا أنه تمت مطالبة المتعهد بالعمل فوراً على إنشاء عبارات لتصريف المياه في الشارع الرئيس للحيلولة دون تجمعها مجددا.
وأشار آل خطاب أنه تم الكشف على كل المناطق التي تضررت وخاصة منطقة عين البستان وشارع الأغوار في كفرنجة، وبعض الأحياء الأخرى، مشيرا إلى أن العمل جار بالسرعة الممكنة على فتح العبارات ومعالجة كل هذه المشاكل.
ولفت إلى أنه تم إطلاع وزارة البلديات باحتياجات المحافظة الملحة التي ظهرت خلال الشتاء الحالي، وخاصة فيما يتعلق بإنشاء عبارات لتصريف المياه، إضافة إلى معالجة الانهيارات التي حدثت في بعض المناطق الأخرى.
وقال مدير أشغال عجلون المهندس زهير أبو زعرور، إن كوادر المديرية عجلون تتعامل مع البرك المائية من خلال شفطها بواسطة صهاريج كبيرة، بسبب عدم وجود حلول أخرى، مؤكداً أن الحل النهائي لهذه البرك المائية يتمثل بإنشاء عبارات صندوقية لسحب المياه وإيجاد تصريف مناسب لها.
وأشار إلى أن المديرية ستعمل على إقامة جدار استنادي لأجزاء مهددة بالانهيار على طريق كفرنجة وادي الطواحين بكلفة 50 ألف دينار، إضافة إلى صيانة العبارات المسؤولة عن تصريف مياه نبع أبو الجود الذي دهمت مياهه قبل أيام أحد المنازل المجاورة.
وأكد رئيس بلدية عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة أن البلدية طرحت عطاءات لمعالجة كثير من الانهيارات في الجدران الاستنادية للطرق والمقابر، لافتا إلى أن كوادر البلدية ستجري دراسات لمواقع الضعف في كثير من المناطق التابعة للبلدية لمعالجتها ومنع تضررها في مواسم شتاء قادمة.
وأقر رئيس بلدية كفرنجة الجديدة فوزات فريحات بأن العديد من الطرق، خصوصا التي تم تعبيدها مؤخرا تضررت كثيرا جراء غزارة الأمطار، لافتا إلى إنه سيتم طرح عطاء بمبلغ 150 ألف دينار لمعالجة بعض الاختلالات، خصوصا فيما يتعلق بقنوات تصريف مياه الأمطار.
وبين أن العطاء سيشمل إنشاء قنوات جديدة في المناطق المرتفعة ووسط مدينة كفرنجة وأحياء أخرى ثبت حاجتها لتلك القنوات، مشيرا إلى أن ما فاقم المشكلة هو وجود قنوات تصريف مياه تابعة للأشغال كانت مغلقة، ما تسبب بتدفق كميات كبيرة من مياه الأمطار إلى الشوارع.
وأكد رئيس قسم الأبنية في مديرية تربية عجلون المهندس عصام أبو أحمدة أن التربية أعدت خطة سريعة للعمل فوراً على أرض الواقع للسيطرة على أماكن دخول ومداهمة مياه الأمطار في عدد من مدارس المحافظة.
وأكد أنه سيتم طرح عطاء لمعالجة ومنع دخول المياه  لمدرسة حي سكرين الأساسية في عنجرة من خلال عمل جدار استنادي مسلح بطول 8 أمتار، وعمل مطب إسمنتي لمنع دخول المياه من الأحياء والملعب إلى المدرسة.
وأضاف أن هذه المشكلة واجهتهم في بعض المدارس الأخرى ومنها مدرسة الزبير بن العوام الأساسية في صخرة، حيث تم الاتفاق على أن تتحمل التربية كل التبعات المالية التي ستترتب عليها داخل أسوار المدرسة، بينما تتحمل البلدية أي تبعات أخرى خارج أسوار المدرسة.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق