سباق الاطفال يقام أواخر الشهر الحالي

تواصل الترتيبات لإقامة النسخة 22 من التراماراثون البحر الميت

تم نشره في الأربعاء 4 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • مشاركون لحظة انطلاقهم في نسخة ماضية من السباق -(الغد)

يحيى قطيشات

عمان –  تواصل اللجان التي شكلتها الجمعية الأردنية للماراثونات "رن جوردان"، أعمالها المختلفة لإنجاز كافة الأمور الإدارية والفنية الخاصة بإقامة النسخة الثانية والعشرين من سباق التراماراثون البحر الميت، والتي تنظمها الجمعية بالتعاون مع امانة عمان، برعاية سمو الأمير فراس بن رعد رئيس الجمعية، يوم الثالث من شهر نيسان (ابريل) المقبل، وبمشاركة واسعة من دول عربية وآسيوية وأجنبية، إضافة للمشاركة المحلية الكبيرة من مختلف الفئات، باستثناء سباق الأطفال لمسافة 4 كم، حيث تستضيفه حدائق الحسين يوم السابع والعشرين من شهر آذار (مارس) الحالي، حرصا من إدارة الجمعية على منح الأطفال فرصة كاملة للاستمتاع بأجواء الركض والمنافسة المثيرة. 
وشهدت الأيام الماضية، اجتماعات دائمة بين ادارة ولجان الجمعية والجهات الأهلية والرسمية، لوضع خطة متكاملة توحد الجهود لضمان إقامة نسخة مميزة من حدث رياضي سياحي أصبح يحظى بمشاركة دولية، نظرا لوجود جوائز مالية للفائزين بالمراكز الأولى في مختلف السباقات، ويحظى السباق بدعم وتعاون اللجنة الاولمبية واتحاد ألعاب القوى، وتعمل مديريات الامن العام والدفاع المدني والدرك دورا حيويا في توفير الجانبي الأمني والصحي للمشاركين والمتابعين.      
وبدأت الجمعية في الترويج للسباق من خلال القنوات الفضائية والتلفزيونية ووسائل الاعلام المختلفة، لتشجيع المشاركة في الحدث الذي يضم عدة سباقات تناسب المشاركين من كافة الأعمار، بدءا من الهواة وحتى المحترفين، حيث يشمل الالتراماراثون سباقات 50 كم، و21 كم، و10 كم، و10 كم للمعوقين والمكفوفين، بحيث تكون نقطة النهاية لجميع السباقات في شاطئ عمان السياحي (البحر الميت).
وحددت الجمعية على موقعها الإلكتروني، كافة تفاصيل السباق، من حيث نقاط التجمع ومسارات السباقات وحفل توزيع الجوائز، وأوقات وأماكن التسجيل، ودفع الرسوم.
وسيتم خلال سباق العام الحالي، استخدام نظام للتوقيت خاص بالجمعية الأردنية للماراثونات، إذ تم تدريب فريق الجمعية على كيفية استخدامه، ما يسهل عملية تسجيل توقيت العدائين ويجعلها أكثر دقة.
ويضم برنامج السباق العديد من الأنشطة الموازية ومنها فقرات فنية تقدمها فرق محلية، وأغان وطنية لمجموعة من المطربين الأردنيين.  

التعليق