بحث العلاقات السياحية الأردنية السعودية

تم نشره في الثلاثاء 10 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

عمان - الغد  - التقى وزير السياحة والآثار نايف الفايز في مكتبه أمس سفير المملكة العربية السعودية د.سامي بن عبد الله الصالح.
وتم خلال اللقاء بحث سبل التعاون بين الأردن والسعودية خاصة في المجال السياحي.
وأكد الفايز أن هناك عمقا تاريخيا بين الأردن والسعودية وأن العلاقات الثنائية بين البلدين تمتد لتشمل أنماطا عديدة من التبادل التجاري والثقافي والوجداني.
وقال إن "الاردن يحتوي العديد من المزايا التنافسية السياحية واهمها المنتج السياحي المتنوع ومقامات الصحابة والاضرحة وموقع "المغطس" ووجود أكبر خريطة فسيفسائية في العالم في محافظة مادبا، اضافة الى وجود البحر الميت في اخفض بقعة على سطح الارض".
وبين أن الأردن يمتلك تجارب ناجحة في الترويج السياحي تم توظيفها لخدمة السياحة من الممكن استثمارها لتنشيط عمليه جذب السياح والمستثمرين من المملكة الشقيقة.
وأكد الوزير أن الأردن ماض في جمع المعلومات عن متطلبات واحتياجات السياح والزوار وخاصة ابناء الخليج والسعودية والعمل على توفير برامج تتماشى مع طبيعة زيارتهم.
السفير السعودي من جانبه أكد عمق العلاقات المتجذرة بين المملكتين.
وقال  الصالح إن " الأردن يمتلك مقومات سياحية غنية بشكل عام من حيث الأمن والأمان وأجواء تزيد من رغبة الأسر السعودية باختيار الأردن كوجهة سياحية فضلى فهو بلد أمن وأمان يشد الزائر والمستثمر".
ولفت إلى ان الأردن له تاريخ طويل تؤكده الشواهد الأثرية القائمة إلى يومنا هذا من قلاع وحصون وأبراج ومسارح وقصور ومقامات انبياء واضرحة للصحابة الشهداء وقد وطئتها أقدام معظم الأنبياء والرسل.
واضاف ان الأردن بيئة جاذبة للاستثمار لعدة عوامل اولا أن الأردن بلد مستقر سياسيا وأمنيا على مستوى الشرق الاوسط وكذلك تجد لديه تشريعات وانظمة وقوانين تتعلق بتنظيم العملية الاقتصادية والاستثمارية.
وقال "نطمح للمزيد من الاستثمارات والمزيد من المرونة والانفتاح لاستيعاب الاستثمارات القادمة من السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي".
وأكد أهمية الاردن كمقصد سياحي مهم للعوائل السعودية لتقارب العادات والتقاليد والقيم بينهما ولما يتواجد بها من مخزون اثري متنوع ومعالم ومواقع دينية وجمال طبيعة وما يتمتع به الأردن من أمن وامان واستقرار.

التعليق