"البحث العلمي" يدعم مشروعا بحثيا لمعالجة أمراض الموز

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • إحدى مزارع الموز في منطقة الأغوار-(تصوير: محمد أبو غوش)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية  - أكد مدير عام صندوق دعم البحث العلمي الدكتور عبدالله سرور الزعبي أن الصندوق قرر دعم دراسة بحثية لإيجاد حلول ناجعة لمكافحة أمراض الموز الفطرية ومنها فطر الفيوزاريوم الذي تسبب بخسائر كبيرة للمزارعين في وادي الأردن، مضيفا أنه تم رصد مبلغ 77 ألف دينار لهذا المشروع الذي سيسهم في دعم القطاع الزراعي، والتخفيف من الخسائر التي يتكبدها المزارعون نتيجة تحملهم تكاليف باهظة من أجل المحافظة على محاصيلهم.
وبين الدكتور الزعبي أن الصندوق يضع على رأس أولوياته معالجة كافة القضايا التي تهم الوطن والمواطن، والتي تحتاج إلى إيجاد حلول علمية لمعالجتها، لافتا إلى أن الصندوق يقوم بالتعاون مع الجامعات الأردنية وأساتذتها من خلال تقديم الدعم اللازم لهم للقيام بالأبحاث التي من شأنها معالجة مثل هذه القضايا، خاصة تلك التي تتعلق بالاقتصاد والإنتاج الوطني.
وكانت "الغد" قد نشرت قبل يومين تقريرا عن مرض الفيوزاريوم وأثره على مزارعي الموز في وادي الأردن وعلى زراعة الموز بشكل عام، والذي أدى إلى تراجعها بشكل كبير في ظل عدم وجود علاج ناجع لهذا المرض.
وأوضح الدكتور الزعبي أن زراعة وإنتاج الموز تعتبر من الزراعات المهمة اقتصاديا وغذائيا في الأردن، إذ تقدر المساحات المزروعة بالموز في غور الأردن بحوالي 4 % من مجموع زراعة الأشجار الدائمة، لافتا إلى أن زراعة الموز شهدت تدهوراً حاداً في السنوات القليلة الماضية، بسبب انتشار بعض الأمراض المستوطنة في التربة بشكل وبائي وشح المياه وارتفاع كلفة الإنتاج، من حيث استخدام الأسمدة والمبيدات ومشاكل تتعلق بتسويق المنتج.
وأوضح، أن الدراسة التي سيجريها فريق بحثي من الجامعة الأردنية تهدف إلى الوقوف على أهم الأمراض الفطرية التي تنتشر في مناطق زراعة الموز وعمل حصر شامل لها بطريقة علمية، للمساهمة في الحد من التراجع الكبير في الإنتاج، مشيرا إلى أن الدراسة التي ستشمل مناطق وادي الأردن بشكل حصري ستعتمد على أخذ عينات من التربة والنباتات المصابة والماء المستخدم في الري وتحليلها في مختبرات كلية الزراعة وتصنيف المسببات المرضية وتشخيصها باستخدام الطرق التقليدية في التشخيص واستخدام التقنات الحديثة لهذا الغرض.
وبين أنه سيتم من خلال الدراسة تقييم طرق مكافحة هذه الأمراض بالطرق الحيوية باستخدام فطريات المايكورايزا  والترايكوديرما والـ"PGPR"، إضافة الى الطرق الفيزيائية كنقع الأشتال بالماء الحار والتعقيم الشمسي والكيميائي وتبخير التربة، واستخدام المبيدات الجهازية، مشيرا إلى أن مخرجات هذه الدراسة ستكون لبنة أولية في دراسة ما يتعلق بمشاكل إنتاج وزراعة الموز في غور الأردن، للنهوض بهذا القطاع الحيوي والمهم.
وأكد أن المشروع الذي سيبدأ العمل به خلال شهر سيعالج جوانب عدة منها عزل وتحديد وتصنيف مسببات الأمراض الفطرية من أشتال الموز باستخدام الطرق التقليدية والجزيئية، ودراسة توزيع الأمراض الفطرية من الموز في وادي الأردن، إضافة إلى تقدير الأضرار والخسائر في مزارع الموز وتقييم طرق المكافحة المختلفة لإدارة مسببات الأمراض الفطرية باستخدام المكافحة الحيوية والمادية والطرق الكيميائية.
habes.alodwan@alghad.jo

التعليق