الفايز: تحديات القطاع السياحي كبيرة جدا

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - التقى وزير السياحة والآثار نايف حميدي الفايز أمس رؤساء جمعيات المهن السياحية وأعضاء مجالس إدارتها.
والتقى الوزير رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية شاهر حمدان وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعية واستمع خلال هذا للقاء للمشاكل والهموم التي تعترض سير عمل قطاع السياحة والسفر في المملكة والظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع السياحة في ظل انحسار الحركة السياحية الوافدة الى البلاد نتيجة لحالة عدم الاستقرار التي تشهدها بعض دول الجوار.
وقدم حمدان شرحا حول واقع قطاع مكاتب وشركات السياحة والسفر والصعوبات التي تعترض عمل هذا القطاع وأعرب عن سروره باسم أعضاء الجمعية باختيار وزير السياحة من نفس قطاع السياحة باعتباره القادر على فهم وتشخيص المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع.
وبين الوزير من جهته أن التحديات التي تواجه قطاع السياحة خلال هذه المرحلة كبيرة تستدعي تضافر كافة الجهود للحاق بالركب والتغلب على الوضع الصعب الذي وصل اليه قطاع السياحة والذي يحتاج الى إجراءات فورية.
ولفت الفايز الى أن قطاع السياحة العام والخاص يشكلان فريقا واحدا ولديهم هدف واحدا وفي سفينة واحدة وبالتالي فإن مصلحة الوزارة تنبع من مصلحة قطاع السياحة كما ان أي ضرر قد يلحق بالقطاع سينعكس سلبا على الجميع.
وأضاف الفايز "على الرغم من التحديات الكبيرة  التي تواجه القطاع السياحي فإنه لا يوجد شيء مستحيل وعلينا السير بالطريق التي قمنا جميعا برسمها متجاوزين أية خلافات".
ودعا للبدء  بفصل جديد قائم على التعاون والتنسيق المشترك وبما يحقق الهدف الذي نصبو اليه جميعا في إبراز الصورة الحقيقية لقطاع السياحة الذي يسهم بدور فاعل في رفد الإقتصاد الوطني وتغيير النظرة العامة السلبية التي تشكلت مؤخرا تجاه هذا القطاع.
وأكد الفايز أنه يعتبر نفسه جزءا من قطاع السياحة وانه يحرص على توحيد وتنسيق الجهود لتحقيق العدالة بين فعاليات قطاع السياحة وتحقيق مصلحة القطاع.
ودعا الجميع إلى السير باتجاه واحد لوقف الإنحدار الذي يشهده قطاع السياحة في الوقت الراهن والمبادرة الى تزويد الوزارة بتصوراتهم للخروج من الحالة التي يعاني منها القطاع.
وفي نهاية اللقاء أشار الوزير الى أن هنالك لقاءات أخرى لبحث مختلف القضايا حيث أن القطاع الخاص شريك اساسي مع وزارة السياحة والآثار.
كما استقبل وزير السياحة والآثار في مكتبه الثلاثاء رئيس جمعية أدلاء السياح خالد الاعمر  وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعية.
واشاد الفايز بالدور الذي يقوم به الدليل السياحي في إظهار الصورة السياحية للاردن بإعتباره الركن الاساس  بالعملية السياحية نظرا للأثر الواضح الذي يتركه على تجربة السائح خلال تواجده في الاردن.
ودعا الفايز جميع فعاليات قطاع السياحة الى تحمل مسؤولياتهم بما فيهم أدلاء السياح من خلال المساهمة في ابراز وإظهار الاردن كبلد سياحي يتمتع بأعلى درجات الأمن والأمان والعمل مع الوزارة يدا بيد لوضع التصورات اللازمة لإعداد خطة إنقاذ لقطاع السياحة الوطني بتوظيف اللغات المختلفة لإيصال رسالة الاردن من خلال أدلاء السياح حيث قدر السيد الفايز دور الأدلاء و أنهم خير سفراء للاردن أمام السياح.
وكان رئيس الجمعية استهل لقاءه بتقديم التهنئة للوزير بتعيينه وزيرا للسياحة والآثار وأبدى الاستعداد باسم قطاع أدلاء السياح لبذل كافة الجهود لتجاوز الاوضاع الصعبة التي يعاني منها قطاع السياحة خلال المرحلة الراهنة وتأدية الدور المناط به وفق القدرات المتاحة.
وأشار إلى أن الأوضاع السائدة انعكست بشكل سلبي على الاوضاع الاقتصادية مثلما انعكست على دور ادلاء السياح وتسببت لهم بمعاناة كبيرة.

التعليق