البحرين تودع شاعرها عبد الرحمن رفيع

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

المنامة - شيع شعراء وأدباء وفنانو مملكة البحرين أمس، الشاعر عبد الرحمن رفيع إلى مثواه الأخير بعدما وافته المنية الليلة الماضية عن 79 عاما بعد معاناة مع المرض.
وشاركت شخصيات إعلامية ودبلوماسية وسياسية بارزة في تشييع جثمان الفقيد بمقبرة المنامة.
وقالت وكالة أنباء البحرين إن رفيع ولد في المنامة العام 1936 وأتم دراسته الثانوية في البحرين قبل أن يتجه لمصر لاستكمال دراسته الجامعية والحصول على شهادة في الحقوق. وبعد عودته لوطنه عمل لسنوات قليلة في وزارة الدولة للشؤون القانونية ثم انتقل لوزارة الإعلام مراقبا للشؤون الثقافية.
وتمتع الشاعر الراحل بمكانة مرموقة محليا وعربيا وتميز بمزجه بين شعر الفصحى والعامية. وأصدر خلال مسيرته الثقافية تسع مجموعات شعرية من بينها (أغاني البحار الأربعة) و(الدوران حول البعيد) و(لها ضحك الورد) و(أولها كلام).
كما اشتهر بالعديد من القصائد الساخرة مثل (الله يجازيك يا زمان) و(أمي العودة) و(البنات). وفاز بعدة جوائز أدبية من بينها الجائزة الأولى لمسابقة (هنا البحرين).
وبادر العديد من شعراء وأدباء البحرين برثاء الشاعر الراحل ومن أبرزهم الشاعر إبراهيم بوهندي رئيس جمعية أسرة أدباء وكتاب البحرين والشاعرة والإعلامية هنادي الجودر والشاعر والكاتب علي عبدالله خليفة. - (رويترز)

التعليق