49 وحدة استيطانية جديدة والمستوطنون يقتحمون "الأقصى"

الاحتلال يعزز استيطانه في القدس المحتلة

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • جنود الاحتلال الإسرائيلي -(ارشيفية)

نادية سعد الدين

عمان - تشهد الأراضي المحتلة غداً تنظيم فعاليات شعبية واسعة ضد العدوان الإسرائيلي الذي تصاعدت وتيرته أمس بالاعتداء على المواطنين الفلسطينيين واعتقال بعضهم، تزامناً مع إقرار إقامة 49 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة.
وتنطلق تحركات شعبية نشطة ظهر الغد "تجاه نقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال والمناطق القريبة من جدار الفصل العنصري في إطار تصعيد شعبي مضادّ للعدوان الإسرائيلي"، وفق الناشط أحمد أبو رحمة.
وقال، لـ"الغد" من فلسطين المحتلة، إن "تلك الفعاليات تشمل، أيضاً، التوجه إلى وادي قانا"، وهي المحمية الطبيعية الفلسطينية الواقعة بين محافظتي قلقيلية وسلفيت، شمال الضفة الغربية، والتي استولى عليها المستوطنون مؤخراً لأغراض التوسع الاستيطاني.
وأضاف أبو رحمة إن "الفعاليات الشعبية تحرص على التواجد في تلك المنطقة يومياً، غداة استيلاء المستوطنين عليها تحت حماية قوات الاحتلال، وذلك لصدّ عدوانهم والتأكيد بأن الأرض فلسطينية ولا يمكن التنازل عنها".
وأوضح بأن "اللجان الشعبية بالتنسيق مع القوى الوطنية والإسلامية دعت إلى تنظيم التحركات الشعبية الواسعة ضدّ عدوان الاحتلال والتضامن مع الأسرى في مطالبهم العادلة".
وقد صعّدت سلطات الاحتلال من عدوانها ضد الشعب الفلسطيني خلال اليومين الماضيين، ما أسفر أمس عن وقوع اشتباكات عند حاجزي عوفر وقلنديا، وإصابة عدد من المواطنين نتيجة استخدام الغاز المسيل للدموع، في مدينة نابلس التي شهدت توتراً حاداً.
وتزامن ذلك مع إقرار ما تسمى باللجنة المحلية للتخطيط والبناء في مدينة القدس المحتلة أمس إقامة 49 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "راموت" الواقعة في مدينة القدس.
وأفاد موقع "واللاه" الإسرائيلي بأن "هذا التوسع الاستيطاني الجديد سيقام على 2 دونم في مستوطنة "راموت"، وذلك نتيجة مصادرة الأراضي الفلسطينية القائمة في تلك المنطقة.
فيما تواصلت اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة تحت حماية قوات الاحتلال، ضمن ما يسمى "السياحة الخارجية والجولات العسكري"، بحسب مزاعمهم.
واعتقلت شرطة الاحتلال 5 نساء فور خروجهن من المسجد الأقصى، ومنعت بعضهن من دخول المسجد بدون أي سبب.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن "30 متطرفاً و 35 من أفراد الوحدات الخاصة اقتحموا المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة، وقاموا بجولات مختلفة في ساحاته".
وأضافت، في تصريح أمس، إن "حراس المسجد أمسكوا أحد المستوطنين تخفى بأنه سائح أجنبي، خلال قيامه بأعمال غريبة، وبعد تحقيق حراس الأقصى معه، تبيّن أنه يهودي وينوي أداء صلاة في المسجد، وتم إخراجه خارج المسجد المبارك".

التعليق