مسؤول أممي يحذر من انتشار ملوثات مناخية تسبب أمراضا مزمنة وقاتلة

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً

فرح عطيات

عمان - حذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة "من انتشار ملوثات المناخ قصيرة الأجل على البيئة والصحة العامة، أثبتت الدراسات أنها تسبب أمراضا مزمنة وقاتلة"، بحسب ممثل البرنامج في الأردن إياد أبو مغلي.
وقال ابو مغلي، خلال توقيع اتفاقية مشروع الدعم المؤسسي للتخفيف من ملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل مع وزارة البيئة امس، ان هذه الملوثات لا تبقى في الهواء سوى فترة قصيرة نسبيا، بالنظر الى بقية ملوثات المناخ والتي قد تستمر 100 عام، لكنها قد تؤدي الى الوفاة المبكرة.
ولفت الى تقارير صادرة عن منظمة الصحة العالمية أفادت بأن حوالي 3.5 مليون شخص يقضون سنويا بسبب التلوث الداخلي والخارجي للهواء.
وأشاد ابو مغلي بانضمام الأردن الى "تحالف المناخ والهواء النظيف"، وإنشائه وحدة خاصة بملوثات المناخ.
وتنص الاتفاقية التي وقعها وزير البيئة طاهر الشخشير وابو مغلي على التخفيف من ملوثات المناخ والهواء قصيرة الأجل مثل الميثان، الكربون الاسود، ومركبات الفلوروكلوروكربون، الناتجة بشكل كبير عن عوادم السيارات والمصانع والمخلفات الصلبة.
وأشار الشخشير الى اهمية هذا المشروع بالنسبة للاردن كونه شريكا في اتفاقية "المناخ والهواء النظيف".
وبين أن توقيع هذه الاتفاقية يصب في الجهود الرامية الى تحقيق الاهداف المستقبلية الواردة في سياسة التغير المناخي للاردن للأعوام 2013-2020، والتي غطت العناصر الرئيسية لتخطيط وإدارة تغير المناخ والمتمثلة ببرنامج التكيف والتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة.
ولفت إلى اهمية التركيز على التكيف بوصفه المسار الحتمي في الفترة القادمة في سياق إدارة الموارد الطبيعية.
وأكد بهذا الخصوص أهمية دعم مشاريع تصب في حماية صحة الانسان، وتعزيز الأمن الغذائي، وإدارة النظم البيئية، وإدارة المناطق الساحلية، والحد من مخاطر الكوارث.
يشار إلى ان "تحالف المناخ والهواء النظيف" الذي تم اطلاقه في واشنطن العام 2012 من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، يضم اكثر من 100 عضو يمثلون دولا ومنظمات وقطاعا خاصا.

farah.atyyat@alghad.jo

التعليق