"قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"

تم نشره في الجمعة 13 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

أسامة شحادة*

كم هو جميل أن ترى الشباب والشابات يرفعون شعار "نحبك يا رسول الله" على ملابسهم أو في نشاطاتهم، أو على صفحاتهم في وسائط التواصل الاجتماعي، وسوى ذلك. إذ إن حب الرسول صلى الله عليه وسلم، هو من أعظم الأصول التي يجتمع عليها المسلمون كافة، مهما كانت درجة التزامهم وتدينهم.
فالرسول صلى الله عليه وسلم له مكانة عالية في قلب كل مسلم، وذلك لما له من المكانة والفضل العاليين والمتميزين باصطفاء الله عز وجل له من سائر البشر، وتكميل الله عز وجل له بالفضائل والشمائل، واختصاصه بالرسالة الخاتمة والكتاب المحفوظ؛ القرآن الكريم.
ومعلوم أن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، هي جزء من حبنا لله سبحانه وتعالى؛ الله الذي خلقنا ورزقنا ورحمنا ويحمينا، والذي سيحاسبنا، فيكافئ المحسن بالإيمان والعمل الصالح بالجنة، ويعاقب المسيء بالكفر والعمل الطالح بالنار. ولذلك، أرشدنا الله عز وجل إلى طريقة الحب الصحيحة له سبحانه وتعالى، والمعيار السليم لفحص حقيقة هذا الحب والشعار، وذلك حتى لا يضيع على المسلمين والمؤمنين تحصيل الأجور العظيمة والفضائل الكبيرة التي يحوز عليها المحب الصادق لله سبحانه وتعالى، ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
فأنزل الله عز وجل من فوق سبع سماواته قرآناً يتلى إلى يوم القيامة، يوضح معيار المحبة السليمة له سبحانه وتعالى، ولنبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم، فقال سبحانه وتعالى: "قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * قُلْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ" (آل عمران، الآيتان 31 و32).
قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآيات: "هذه الآية الكريمة حاكمة على كل من ادعى محبة الله، وليس هو على الطريقة المحمدية فإنه كاذب في دعواه في نفس الأمر، حتى يتبع الشرع المحمدي والدين النبوي في جميع أقواله وأحواله، كما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد". ولهذا قال: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"، أي: يحصل لكم فوق ما طلبتم من محبتكم إياه، وهو محبته إياكم، وهو أعظم من الأول، كما قال بعض الحكماء العلماء: ليس الشأن أن تحِب، إنما الشأن أن تُحب... ثم قال: "ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم"، أي: باتباعكم للرسول صلى الله عليه وسلم يحصل لكم هذا كله ببركة سفارته.
ثم قال آمرا لكل أحد من خاص وعام: "قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا"، أي: خالفوا عن أمره، "فإن الله لا يحب الكافرين"، فدل على أن مخالفته في الطريقة كفر، والله لا يحب من اتصف بذلك، وإن ادعى وزعم في نفسه أنه يحب لله ويتقرب إليه، حتى يتابع الرسول النبي الأمي خاتم الرسل، ورسول الله إلى جميع الثقلين الجن والإنس الذي لو كان الأنبياء -بل المرسلون، بل أولو العزم منهم- في زمانه لما وسعهم إلا اتباعه، والدخول في طاعته، واتباع شريعته.
ويقول الشيخ عمر الأشقر، رحمه الله، في تفسيره (الذي صدر حديثاً): "أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقول لأصحابه وأتباعه من أمته: إن كنتم صادقين في دعواكم أنكم تحبون الله، فاتبعونى يحببكم الله، أي اقتدوا بي، وتأسوا بي، عند ذلك يكون حبكم صادقاً، ويحببكم الله تبارك وتعالى. أما الذين يدعون محبة الله من غير عمل، ولا متابعة للرسول صلى الله عليه وسلم، فإن حبهم لله دعوى لا يقوم عليها دليل.
والذين يحبون الله، ويتبعون رسول الله صلى الله عليه وسلم، يحبهم الله تبارك وتعالى ويحظون بمغفرته لذنوبهم، والله غفور رحيم".
فالمعيار القرآني لصدق محبة الله عز وجل، ولصدق حب الرسول صلى الله عليه وسلم، هو مقدار اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في كل ما أخبر به عن الله سبحانه وتعالى؛ من العقائد والعبادات والمعاملات والأخلاق والسلوك.
ولذلك، يجب علينا دوماً مراجعة أحوالنا وسلوكنا ومعاملاتنا وأفكارنا؛ هل هي منقادة لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى نعرف مقدار حقيقة محبتنا لله عزو جل ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
ومن تأمل بعمق مقدار اتباع المسلمين بالعموم للرسول صلى الله عليه وسلم، مع مقدار شعارات محبة الرسول صلى الله عليه وسلم ومحبة الله عز وجل، سيظهر له وجود فجوة ليست بالهينة بين مقدار الشعارات المعلنة لحب الله عز وجل ورسوله، وبين مقدار الاتباع الحقيقي للرسول صلى الله عليه وسلم. ولعل هذه بعض الأمثلة على ذلك:
* رغم أن كثيرا من المساجد تمتلئ بالمصلين، من مختلف الأعمار والوظائف والمستويات التعليمية، إلا أننا نجد أخطاء كثيرة في صلاة كثير منهم، وعدم التزام اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في هيئتها، فضلاً عن مخالفات خطيرة، من مثل انكشاف عورة بعض الشباب في الصلاة بسبب موضة الخصر الساحل والـ"تي شيرت" القصير، أو تكون ملابسه تحمل صورا لنساء عاريات أو رموزا فاسقة، أو يصدح هاتفه في الصلاة بالمسجد بأغان ماجنة!
وأيضاً، عدم انتقال آداب الصلاة؛ من الطهارة والنظافة والترتيب والنظام، إلى ثقافته. فالأحذية تتكدس أمام باب المسجد ولا توضع في أماكنها، والطهارة والنظافة اللازمتان للصلاة لم تصبحا سلوكا للمصلين في بيوتهم ومكاتبهم وسياراتهم.
* ما يزال هناك تساهل في التعامل بالربا عند كثير من المسلمين المحبين لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم. ومعلوم عظم حرمة الربا، وأثاره الخطيرة على المسلمين ومجتمعاتهم.
* خلط كثير من الفتيات المسلمات المحبات لله عز وجل ولرسوله بين التبرج والموضة وبين نية الحجاب، بوضع قماشة ملونة على رأسهن مع مكياج صارخ ولباس لافت لا يمت للحجاب بصلة.
* متابعة الأبراج والحظ، رغم أن هذا يصادم مبادئ الإسلام بتفرد الله عز وجل بعلم الغيب والتصرف في الكون.
* تفشي العلاقات المنفلتة بين الرجال والنساء في الأوساط الاجتماعية أو أماكن العمل، في متابعة للمسلسلات والأفلام، ومناقضة تامة لاتباع الرسول صلى الله عليه وسلم.
* عدم إتقان العمل والمهام المطلوبة، سواء على مستوى الموظفين في القطاعين العام والخاص، أو الأفراد والطلبة والأبناء.
* الغلو في الدين بجهل؛ أما بالتطرف والإرهاب، أو بالتساهل والتميع وتضييع الدين. وهذا كله لا ينبع من اتباع للرسول صلى الله عليه وسلم.
* وجود الظلم بيننا؛ سواء على مستوى الأسرة، أو المدرسة، أو العمل، أو المجتمع، أو الدولة.
ختاماً، فإن على كل منا أن يختبر نفسه ومدى صدق اتباعه للرسول صلى الله عليه وسلم، حتى نتدارك ما فات، ونصلح من حالنا ونصدق مع أنفسنا. وبذلك ننال حب الله عز وجل لنا، والذي به نفوز الفوز الكبير.

* كاتب أردني

التعليق