كيري يتحدث عن "خلافات مهمة" بمفاوضات النووي الإيراني

تم نشره في السبت 14 آذار / مارس 2015. 12:52 مـساءً - آخر تعديل في السبت 14 آذار / مارس 2015. 01:04 مـساءً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري يتحدث في مؤتمر صحفي في القدس المحتلة أمس-(ا ف ب)

القاهرة- قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت ان المحادثات بشأن البرنامج النووي الايراني حققت تقدما لكنه اشار الى وجود "خلافات مهمة" لا تزال عالقة قبل التوصل لاي اتفاق.
وقال كيري الذي يحضر مؤتمرا دوليا للاستثمار في منتجع شرم الشيخ في مصر في مؤتمر صحافي ان الغرض من هذه المفاوضات "ليس فقط التوصل لاي اتفاق بل للتوصل الى الاتفاق الصحيح". واضاف "حققنا بعض التقدم لكن لا يزال هناك بعض الخلافات، خلافات مهمة".
وبعد مغادرته مصر، سيبدأ جون كيري ونظيره الايراني محمد ظريف في سويسرا جولة جديدة من المفاوضات يمكن ان تستمر حتى الجمعة، عشية عيد رأس السنة الفارسية (النوروز) في 21 آذار (مارس).
وبعد 18 شهرا على المحادثات حول ملف ايران النووي وبعد تخطي استحقاقين سابقين، تسعى مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا) للتوصل في نهاية الشهر الحالي الى اتفاق سياسي مع ايران يضمن عدم حيازتها القنبلة النووية في المستقبل.
اما الاتفاق النهائي والكامل والذي يتضمن كافة التفاصيل التقنية فمن المفترض التوصل اليه بحلول الاول من تموز (يوليو) المقبل.
وسيحدد الاتفاق السياسي المحاور الكبرى لضمان الطابع السلمي للانشطة النووية الايرانية واستحالة توصل طهران الى صنع قنبلة ذرية. كما سيحدد مبدا المراقبة للمنشآت النووية الايرانية ومدة الاتفاق وجدول رفع تدريجي للعقوبات التي تخنق الاقتصاد الايراني.
ولكن التطورات في الملف النووي تتزامن مع تصاعد الجدل في العاصمة الاميركية ما يضع الرئيس باراك اوباما ووزير خارجيته جون كيري تحت الكثير من الضغط.
والخميس صرحت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جينيفر بساكي لشبكة "سي ان ان": "الامر لا يتعلق باتفاق بين ايران (والولايات المتحدة) فقط، انه اتفاق متعدد الاطراف يحاول منع ايران من الحصول على سلاح نووي".

من جهة أخرى، قال كيري ان الرئيس الاميركي باراك اوباما "ملتزم بحل الدولتين" بين اسرائيل والفلسطينيين مشددا على موقف الولايات المتحدة الداعم لعملية السلام المتعثرة في الشرق الاوسط.

وأضاف ان "موقف الولايات المتحدة بخصوص املنا المعقود منذ فترة طويلة، الجمهوريون والديمقراطيون على حد سواء والعديد من الرؤساء الاميركيين كانوا دائما في صف السلام والرئيس اوباما ملتزم بحل الدولتين".-(ا ف ب)

التعليق