"اليد" يدعو الهيئة العامة للاجتماع ويلتقي رؤساء الأندية

تم نشره في الاثنين 16 آذار / مارس 2015. 10:22 مـساءً
  • كرة اليد الأردنية بدأت تستعيد عافيتها- (الغد)

 

بلال الغلاييني

 

عمان – قرر مجلس ادارة اتحاد كرة اليد دعوة الهيئة العامة لإجتماع غير عادي يعقد يوم السبت 4 مارس (مارس) المقبل في بيت شباب عمان، وذلك لمناقشة واقرار الطلبات التي تقدمت بها الأندية مؤخرا والتي كانت مدار بحث الاتحاد في جلسته التي عقدها الاثنين برئاسة د. ساري حمدان، وتركزت على الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد سنويا للأندية المنتسبة اليه، واقرار اقامة الدوري التصنيفي بمشاركة كافة الأندية، ويقام من مرحلة واحدة، وتتأهل بموجبه الأندية الحاصلة على المراكز الستة الأولى الى مصاف دوري اندية الدرجة الأولى 2016، وتلعب بقية الفرق في دوري الدرجة الثانية 2016، واكد الاتحاد على أهمية مشاركة الأندية في البطولات المحلية ولكافة الفئات العمرية وفق جوائز مالية تحدد بموجب العلامات التي تحصل عليها الاندية من خلال مشاركتها في البطولات والنتائج التي تحققها وفتح المجال امام الأندية لإقامة مدارس اللاعبين الواعدين مقابل دعم مالي يقدمه الاتحاد سنويا ، الى جانب تشكيل مختلف اللجان المساندة للاتحاد بمشاركة اعضاء الهيئة العامة والأندية المنتسبة اليه.

وكان وفد الأندية الذي ضم رئيس النادي الأهلي سعيد شقم، ورئيس نادي عمان مصطفى العفوري، ورئيس النادي القوقازي محمد ارسلان، ورئيس نادي الكتة فريد الرماضنة، التقى رئيس الاتحاد د. حمدان الأسبوع الماضي في مقر نادي عمان، في جلسة وصفت بالإيجابية حسب البيان الذي صدر عن المجتمعين، مثلما شهدت توافق على اغلب الطلبات التي تقدمت بها الأندية وانفردت "الغد" بنشرها.

دعوة رؤساء الأندية

الى ذلك قرر الاتحاد دعوة رؤساء الأندية لعقد جلسة خاصة مع مجلس ادارة الاتحاد يوم السبت 28 آذار (مارس) الحالي في مقر الاتحاد، وذلك لمناقشة كافة الأمور التي تهم اللعبة، خصوصا الطلبات المقدمة من الأندية، والاتفاق على بنوذها.

وكانت الأندية المعترضة وخلال الاجتماع الذي عقد في مقر النادي الأهلي قبل فترة انتصرت لمصلحة اللعبة وقررت الجلوس مع الاتحاد وتقديم الطلبات الخاصة بها، حيث جاء قرارها هذا (بالتصويت) بعد ان طالب عدد من اعضاء الهيئة العامة التمسك بقرار حل الاتحاد قبل العودة الى مشاركة الأندية في نشاطات وبطولات الاتحاد.

ورحب رئيس الاتحاد الدكتور ساري حمدان بالخطوات التي اتخذتها الأندية والهيئة العامة بالتقريب في وجهات النظر وازالة الخلافات التي تعترض عودة الأندية لمسيرة اللعبة، وتغليب المصلحة العامة على المصالح والإعتبارات الأخرى.

 

Bilal.alghaleeni@alghad.jo

التعليق