زين شاهين أفضل مترافعة بمسابقة المحاكمات الصورية (فيديو)

تم نشره في الأربعاء 18 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 18 آذار / مارس 2015. 03:24 مـساءً
  • زين شاهين مع أعضاء الفريق (الغد)
  • زين شاهين مع أعضاء الفريق (الغد)

 

محمد عاكف خريسات

عمان- بابتسامتها العفوية، وشخصيتها القوية، ومرافعتها التي أجمع الجميع بأنها متميزة، فازت طالبة السنة الرابعة في كلية الحقوق- الجامعة الأردنية، زين شاهين بجائزة أفضل مترافعة في مسابقة المحاكمات الصورية في القانون التجاري الدولي.

وتبين شاهين إنها تشارك في مسابقة وليم فيس للمحاكمات الصورية، للمرة الثانية على التوالي، في حين أنها المشاركة الرابعة للجامعة الأردنية في هذه المسابقة.

الدكتور قيس محافظة الذي أشرف على الطلاب، قرر ان يشارك الطلاب نفسهم الذين شاركوا في العام الماضي، حتى يرتفع أداؤهم بشكل أفضل في المسابقة، وهو ما حدث بالفعل.

وتشير زين إلى أن المسابقة، تكون بوجود قضية ومدعي ومدعى عليه، ويجب على المحامي اتخاذ كافة الإجراءات والأدلة والقوانين ووسائل الإثبات، لكسب القضية لمن يمثله، وكانت خلالها محامي المدعي، وهي قضية بين شركتين على عقد برأسمال كبير، وتكون المسابقة باللغة الإنجليزية.

وتشير إلى أعضاء الفريق الذين عملوا سويا، وهن زين شاهين، ماسة نبيل، دانة مبيضين، سوار الساكت، ومدربتنا يافا عمورة، وهن طالبات من السنة الثالثة والرابعة، و تم اختيارهن بناء على تقييم الشخصية والإلقاء واللغة الإنجليزية، لأن المسابقة كاملة باللغة الإنجليزية.

وتبين أنه في كل عام تمنح جائزة لأفضل مرافعة خطية، وجائزة لأفضل مترافع، والمرافعة الخطية لها موعد نهائي للتسليم ومن يتجاوزه لا يحق له الاشتراك فيها، وفازت بالجائزة بعد ردود فعل المحكمين بأن أدت مرافعتها بشكل ممتاز.

وتشير إلى أنها تفتخر بأن المشرفين على طالبات الجامعة الأردنية من الخبرات والكفاءات المحلية، في حين أن المشاركين من الدول الأخرى كان معهم خبراء أجانب لمنحهم أفضل الأساليب القانونية، إذ تفوق الفريق الأردني على الفريق الأردني في نصف النهائي، رغم وجود طلبة من درجة الدكتوراة معهم في الفريق.

ونظمت المسابقة التي حاز على المركز الأول بها فريق جامعة دار الحكمة/ إناث من المملكة العربية السعودية، برعاية المجلس القضائي الأردني، وبمبادرة من برنامج تطوير القانون التجاري التابع لوزارة التجارة الأميركية، وبالتعاون مع كلية الحقوق /الجامعة الأردنية والمجموعة الاستشارية للتميز والتطوير القانوني Lead Advisory Group في الأردن.

ويقول محافظة، إن اختيار الطلبة، جاء بناء على مقابلات شخصية مع كل طالب، وبحكم الصدفة كانوا جميعهن "بنات"، إذ تفوقن  باللغة الإنجليزية أكثر من الشباب في الكلية.

ويبين محافظة الأستاذ المشارك في القانون التجاري، أن ميزة المسابقة، جمعها لــ270 كلية حقوق من كافة أنحاء العالم، وتعقد المسابقة في شهر آذار، ويتأهل للتصفيات النهائية 64 كلية حقوق، مشيرا إلى أن الجامعة الأردنية لم تتأهل إلى النهائيات إلى هذه اللحظة.

ويذكر أن الغاية من اختيار الطلاب نفسهم الذين شاركوا في مسابقة العام الماضي، كسر حاجز الخوف و"الهيبة" من الحياة المهنية الواقعية، إذ يقف الطالب أمام لجنة محكمين، إذ أصبح لدى الطلاب خبرة من العام الماضي، مما يرفع من فرص التأهل لنهائيات المسابقة، مع وجود كليات حقوق من كافة أنحاء العالم، تشارك في هذه المسابقة.

ويوضح محافظة أن التحضير للمسابقة يبدأ في شهر تشرين الثاني من كل عام، والجهة المسؤولة في فيينا تبعث الأوراق للجهات المشاركة، مع توضيح المشاركة كمدعي ومدعى عليه، من قبل أعضاء الفريق، والتحضير يتم على مراحل، ففي شهر كانون الأول يتم تقديم مرافعة خطية، حول القضية والتعامل معها بطريقة قانونية، وبعدها بشهر يتم تقديم المرافعة الخطية النهائية حول القضية، وفي شهر آذار ينتقل الطلاب إلى تقديم المرافعة الشفهية، أمام ثلاثة محكمين ذوي اختصاص.

ويؤكد أن هدف الجامعة الأردني من المشاركة في هذه المسابقة، صقل شخصية الطالب، وتجنيبه الصدمة بين الحياة النظرية في الجامعة والحياة العملية من خلال ممارسة المهنة، فالنشاطات اللامنهجية تنمي شخصية الطلاب، ليكونوا محامين وقانونيين وقضاة.

وتعتبر مسابقة وليم فيس للمحاكمات الصورية من أهم المسابقات في التحكيم التجاري الدولي، حيث تتنافس أكثر من 270 مؤسسة قانونية وأكثر من 70 دولة سنويا في فينا وهونغ كونغ في نهاية آذار من هذا العام.

ويقدم برنامج تطوير القانون التجاري في الشرق الأوسط 11 فريقا يمثلون 8 دول في المنطقة تتنافس أمام أربعين محكما دوليا في غرفة التجارة الدولية، ولجنة الأمم المتحدة للقانون التجاري الدولي وكبار الشخصيات الحكومية والقضاة.

وتقول مندوبة المجموعة الاستشارية للتطوير والتميز القانوني/ الأردن، هزار خصاونة، إن هذه المسابقة تساهم في توسيع متطلبات المجتمع القانوني في سوق العمل، بما يتواكب مع متطلبات الأعمال القانونية التجارية، مشيرة إلى عقد المرحلة الأولى من المسابقة في الجامعة الأردنية، والمرحلة الثانية داخل قاعات قصر العدل في عمان.

ويتنافس 60 من طلبة الجامعات ضمن 11 فريقا من 8 بلدان في الشرق الأوسط، هي: كلية النهرين للقانون/العراق، جامعة العلامة طباطبي/إيران، الجامعة الأميركية في كابول/أفغانستان، جامعة دار الحكمة للقانون والدبلوماسية/السعودية، كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية/تونس، جامعة كابول- جامعة كردال/أفغانستان، جامعة الكويت الدولية/الكويت، جامعة قطر/قطر، كلية الحقوق جامعة البحرين/البحرين، كلية الحقوق الجامعة الأردنية/الأردن.

Mohammad.khraisat@alghad.jo

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »زين شاهين (مها موسى)

    الخميس 19 آذار / مارس 2015.
    انا فخورة فخورة فيك ابنتي ..ربنا يؤيد الحق على لسانك ..وينطقك حقا ..وعدالة ..واصلاحا في هالكون ..
    IM so proud of u mom
    ماما مها