إربد: حملة أمنية لإزالة الخيام العشوائية على أطراف الشوارع الرئيسة

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - نفذت بلدية إربد الكبرى وبالتعاون مع الجهات الأمنية حملة إزالة الخيام المنتشرة على جنبات الطرق الرئيسة، وتحديدا شارع البتراء والرمثا وحواره، إضافة إلى حملة مكافحة المتسولين على الإشارات الضوئية.
وقال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن البلدية نفذت حملة لإزالة كافة الخيام الموجودة بالقرب من شارع البتراء والرمثا وحواره باستخدام اللودرات والقلابات لإزالة الأتربة والنفايات المتناثرة بالقرب من تلك الخيام.
وأشار إلى أن الحملة مستمرة لإزالة كافة الزوائد الموجودة بالقرب من المجمعات السكنية ومجمعات السفريات لإعادة تأهيل المدينة سياحيا ولخلق جو مريح للزوار المدينة.
وبين أن كافة كوادر البلدية ما زالت بحالة طوارئ لإزالة كافة التشوهات في مدينة إربد من حيث النظافة والبسطات. ويتواجد عدد كبير من المتسولين والباعة المتجولين على الإشارات الضوئية في إربد، ويتحرشون بالمارة وركاب السيارات للحصول على المال بطريقة الابتزاز.
وجاء قرار ترحيل الخيام نظرا للتواجد الكثيف لها فيما يقطنها أشخاص يمتهنون التسول والبيع على بعض الإشارات.
وأشاد مدير التنمية الاجتماعية في إربد وليد عبيدات بجهود محافظة اربد والأجهزة الأمنية في التعاون للقضاء على ظاهرة التسول، لافتا إلى أن الجهات الأمنية ضبطت عددا كبيرا من المتسولين ليصار إلى تحويلهم إلى الحاكم الإداري.
وأهابت مديرية التنمية بالمواطنين التعاون معها للقضاء على هذه الظاهرة الاجتماعية السيئة.
بدورة، قال محافظ إربد حسن العساف إن الخيام باتت تشكل مكارة صحية وبيئية وإنها غير حاصلة على التراخيص اللازمة من قبل الجهات المعنية، مشيرا إلى أن الحاكمية تلقت العديد من الشكاوي من المواطنين بضرورة إزالتها. وأشار العساف إلى أن الحاكمية الإدارية تلقت أيضا عشرات الشكاوى من قبل السائقين بوجود متسولين على الإشارات الضوئية قادمين من تلك الخيام، وبالتالي فإن المحافظة شكلت لجنة من جميع الجهات من أجل القضاء على ظاهرة التسول.
وأكد العساف أن الحملة الأمنية مستمرة لحين التأكد من إزالة جميع الخيام العشوائية المنتشرة في شوارع إربد الرئيسة لما تسببه أيضا من حوادث سير، وخصوصا أنه يتم بناء تلك الخيم بجانب الشارع العام.

التعليق