توجه لدمج مدرستين تضمان 25 طالبا وطالبة ببلدة شطنا

تم نشره في السبت 21 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • طالبات مدرسة (ارشيفية)

احمد التميمي

اربد – تعتزم مديرية التربية والتعليم للواء بني عبيد دمج مدرستي شطنا الأساسية للبنين وشطنا الأساسية للبنات في مدرسة واحدة مجمعة مركزها مدرسة الذكور الأساسية على أن يتم اعتماد مدرسة الإناث مخيما كشفيا خاصا بالمديرية، نظرا لتوفر متطلبات وظروف إقامته الموضوعية، وفق مدير التربية والتعليم الدكتور فواز التميمي.
وأشار إلى موافقة وزارة التربية والتعليم على الإجراء المرتقب في جدول التشكيلات المقبل، بحيث ستكون من الصف الأول وحتى السابع.
وأوضح التميمي بأنه تم التشاور مع أولياء أمور الطلبة الملتحقين بالمدرستين الذين أبدوا قبولا للفكرة وللتوجه المنتظر تنفيذه لاحقا.
ولفت إلى أن مجموع الطلبة الدارسين في هاتين المدرستين لا يتجاوز 25 طالبا وطالبة، الأمر الذي لا يمكن استمرار الوضع القائم، خاصة وان معظم هؤلاء الطلبة هم من غير السكان الأصليين لمنطقة شطنا، ما يجعل الرقم قابلا للتناقص على مستوى المجموع العام للطلبة في المدرستين بسبب عدم استقرار إقامة الأهالي وتنقلهم وترحالهم بين الحين والآخر.
يشار أن معظم سكان منطقة شطنا الواقعة بين بلدتي كتم والحصن بلواء بني عبيد بمحافظة اربد كانوا غادروها منذ زمن إلى بلاد المهجر في أوروبا وأميركا والعاصمة عمان، فيما جاء إليها بعض العائلات البدوية التي تعتمد على الرعي وتربية المواشي، ولا تعتمد إقامتهم على الديمومة كونهم يتنقلون بحثا عن متطلبات العيش، إضافة إلى أسر سورية.
وقال مدير التربية والتعليم بان الوضع القائم لا يمكن الاستمرار عليه من حيث وجود مدرستين ولا يلتحق بهما سوى 23 طالبا وطالبة، ما يترتب على ذلك تعيين كوادر إدارية وفنية حالهما كحال المدارس الأخرى.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق