نيويورك: وصف طالبة بـ"الإرهابية" لأدائها قسما باللغة العربية

تم نشره في السبت 21 آذار / مارس 2015. 03:08 مـساءً - آخر تعديل في السبت 21 آذار / مارس 2015. 03:09 مـساءً
  • نيويورك

نيويورك- اثار اداء قسم الولاء للولايات المتحدة باللغة العربية في مدرسة اميركية خلال احتفال مخصص للغات الاجنبية والتنوع، جدلا حادا في ولاية نيويورك.

وجرت هذه المبادرة في مدرسة باين بوش الثانوية (130 كلم شمال غرب نيويورك) في اطار الاحتفال على المستوى الوطني ب"اسبوع اللغات الاجنبية". وهي تقضي بان يؤدي الطلاب قسم الولاء بلغة مختلفة كل يوم.

ويؤدي ملايين الطلاب في الولايات المتحدة يوميا قسم الولاء في الصف في بداية اليوم الدراسي، وهو اجباري في بعض الولايات.

لكن اداء قسم الولاء بالعربية لم يلق ترحيبا من قبل تلاميذ وآبائهم وسكان او اقرباء اشخاص قتلوا في افغانستان. فعندما قامت طالبة تتكلم العربية باداء قسم الولاء، ووجهت باستياء ووصفت بالارهابية كما قال عريف الصف اندرو زينك (18 عاما) الذي كان قد وافق على هذه الخطوة.

واوضح هذا الشاب الذي يدافع بشدة عن قراره، لوكالة فرانس برس انه تلقى تهديدات على حسابه على تويتر.

واضطرت الادارة التعليمية التي تشرف على المدارس في المنطقة لتقديم اعتذارات مؤكدة ان اداء القسم لن يجر الا باللغة الانكليزية في المستقبل.

واوضحت في بيان على موقعها الالكتروني ان الهدف كان الاحتفال باسبوع اللغات الاجنبية و"الاعراق والثقافات والديانات العديدة التي تشكل هذا البلد العظيم ومنطقتنا".

لكن هذه الاعتذارات اثارت غصب زينك وآخرين رأوا ان اللغة لا علاقة لها بحق المواطنة الاميركية. وقال زينك ان "كثيرين غضبوا بسبب القسم لكن عددا مماثلا غضب ايضا بسبب الاعتذارات والآن الجميع غاضبون".

وقالت سعدية خالق الناطقة باسم فرع نيويورك في مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية لفرانس برس ان هدف اسبوع اللغات هذا "ليس اظهار ان اللغة العربية منبوذة وتستخدم وسيلة لاستهداف المجموعات او تثير خطاب كراهية".

واكدت ان مبادرة مماثلة لاداء القسم بالعربية في ولاية كولورادو (غرب) في 2013 ادت الى اتصالات هاتفية تنم عن كراهية واطلاق تهديدات.

وفي 2013 ايضا، رفض اهالي طلاب في ولاية الاباما (جنوب) ادخال دروس للغة العربية معتبرين ان التلاميذ "سيتعلمون بذلك +ثقافة كراهية+".

وقد صرح محاربون سابقون في المنطقة لوسائل اعلام اميركية انهم يعارضون اداء هذا القسم بغير اللغة الانكليزية. (ا ف ب)

               

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حقيقة (ابو يوسف)

    السبت 21 آذار / مارس 2015.
    الغرب يكرهنا بشدة ويكره كل ما هو عربي ... نحمد الله على نعمة الاسلام
  • »لماذا كل هذا الكره؟ (إسماعيل زيد)

    السبت 21 آذار / مارس 2015.
    ان ما تقوم به امريكا شيء غريب فلماذا كل هذا الكره للعرب؟ حتى أداء القسم باللغة العربية مرفوض لديهم؟ أنا استغرب كل هذا الكره مع أن حكوماتنا العربية تدعو في المحافل الأمريكية والدولية إلى احترام الطرف الآخر إضافة إلى دعوة شعوبهم إلى عدم التعرض للطرف الآخر بأي وسيلة سواء حضارية أو غير ذلك ونحن دائما نكون ضد من يتعرض للطرف الآخر فلماذا هذا الكره الغريب للعرب والعربية وهو ليس في أمريكا وحسب على ما أظن بل في معظم دول العالم لماذا هذا لا أعلم؟
    يجب على الحكومات العربية أو المسؤولين العرب تغيير الأسلوب الذي ينتهجونه لأنه أثبت انه غير ناجح وبدليل أن الجميع ما زال يكره العرب والعربية لذا يجب عليهم إيجاد طريقة ناجحة لإيصال المعلومة الصحيحة لمن يكرهنا لهذه الدرجة.
    حمى الله الاردن.