"عين كارم" تنظم وقفة احتجاجية رفضا لمحاولات تهويد البلدة

تم نشره في الاثنين 23 آذار / مارس 2015. 12:00 صباحاً
  • جانب من الوقفة الاحتجاجية على تهويد بلدة عين كارم-(من المصدر)

سوسن مكحل

عمان- نظمت جمعية “عين كارم” الخيرية أول من أمس وقفة احتجاجية في مقر مدارس الجمعية بجبل الهاشمي، رفضا لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي تهويد بلدة عين كارم العربية المقدسية، المحتلة منذ العام 1948.
وتحدث مديرو وأعضاء الجمعية حول أهمية التركيز ومخاطبة الجهات المختصة في السعي إلى توثيق بلدة عين كارم فلسطينية عربية، مثمنين جهود الملك عبدالله الثاني والأردن في دعم الهوية والتاريخ الفلسطيني.
الوقفة تضمنت عدة مداخلات لرؤساء الجمعيات وكتاب من منطقتي عين كارم ولفتا تحدثوا حول أهمية عدم نسيان الهوية الفلسطينية، ومجابهة التهويد من خلال زرع ثقافة الأمكنة في نفوس الأجيال المتعاقبة.
وحضر الوقفة عدة جهات رسمية وأعضاء الجمعية وأهالي عائلات عين كارم ونسائهم وأطفالهم.
وعرضت خلال الوقفة ملابس تراثية لأزياء من المنطقة تروي حكاية التطريز و”حبكات” فنية مشغولة بأيادي نساء المنطقة، والتي لم تعرض للبيع بل للتعرف من قبل الأطفال والأجيال على التراث.
في ضوء ذلك، أكد الكاتب عطية عبدالله عطية ومختار المنطقة وعضو جمعية عين كارم أهمية التنديد وتنفيذ الوقفات ليتسنى للجيل الحفاظ
على هويته مستقبلا.
وأضاف أن مديري الجمعيات الفلسطينية يخاطبون الجهات المختصة مثل هيئة الأمم المتحدة في توثيق تاريخ المدن التي تسعى الدولة الصهيونية الى تهويدها.
علما بأن ما يسمى باللجنة الإسرائيلية تسعى لإدراج البلدة كموقع للتراث العالمي بـ”إسرائيل” وهذا يمثل اعتداء سافرا على حقوق أهالي البلدة في داخل فلسطين والأردن ودول المهجر.

التعليق