"سامسونج" تقود ثورة في شحن الهواتف الذكية

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • "سامسونج" تقود ثورة في شحن الهواتف الذكية

عمان- الغد- أحدث هاتفا سامسونج الجديدان "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" تغييراً هائلاً في طريقة شحن الهواتف لمستخدمي الهواتف الخلوية، وتوفير عملية شحن مريحة مع التمتع بحرية لاسلكية.
الشحن اللاسلكي المتقدم
هاتفا سامسونج "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" أرسيا معياراً جديداً في مجال الشحن اللاسلكي العالمي مع  تقنيتي WPC وPMA للشحن اللاسكلي المعتمدة المدمجة. وهذا يعني توافق كلا النموذجين مع معظم منصات الشحن اللاسلكية المتاحة حالياً في السوق؛ حيث يدعم كلا هاتفي "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" كلا من معايير WPC وPMA للشحن اللاسكي العالمية، مما يتيح للمستخدمين التمتع بشحن لاسلكي على نطاق أوسع وأكثر راحة من أي وقت مضى.
بدأت "سامسونج" اكتشاف تكنولوجيا الشحن اللاسلكية في منتصف القرن الحادي والعشرين، وتم إطلاق أول هاتف ذكي مع قدرات الشحن اللاسلكية في العام 2011 مع هاتف Droid Charge؛ حيث تم تجهيز "GALAXY S4" و"GALAXY S5" و"GALAXY Note 3" و"GALAXY Note 4" لاحقاً بالتقنية نفسها، مما يمكن المستخدمين الذين قاموا بشراء أغطية الشحن اللاسلكية بشكل منفصل من الاستفادة من هذه التكنولوجيا.
مع هاتفي "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge"، لن يقلق المستخدمون من الحاجة إلى استخدام إكسسوارات منفصلة من أجل شحن الأجهزة الخاصة بهم لاسلكيا. فالأجهزة تعمل ببساطة مع أي لوحة لاسلكية في السوق والتي تستخدم معايير WPC أو PMA. فهذه الإضافة أصبحت ممكنة، وذلك من خلال جهود "سامسونج" لتقليل سمك مكونات أجهزة الشحن اللاسلكية وتحسين الكفاءة.
ولم يرد مهندسو "سامسونج" للتضحية بالأناقة على حساب الأداء، لذلك أرادوا الحفاظ على أناقة هاتفي "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" مع المحافظة على أفضل أداء للهاتفين. مما يتطلب أن تصنع اللفائف، المكون الرئيسي للشاحن اللاسلكي، بأصغر حجم ممكن.
وللقيام بذلك، تخلت "سامسونج" عن الأساليب القديمة، والجمع بين اثنتين من اللفائف المنفصلة وإضافة طبقتين متداخلتين من الحماية المغناطيسية لمنع تسرب الحقل المغناطيسي. ونتيجة لذلك، تمكنت من إنتاج المكون الذي وصلت سماكته إلى 0.27 mm وهي فقط ثلث سمك الجزء نفسه المستخدم في "GALAXY S5". وللتقليل من الحجم والتكلفة، عملت "سامسونج" من خلال تطوير المكونات بشكل منفصل، الأمر الذي من شأنه أن يحقق النتيجة نفسها والذي كان يتطلب مكونات متعددة في النماذج السابقة. سوف يكون لتكنولوجيا سامسونج المحسنة تأثير حقيقي على الحياة اليومية للمستخدمين الذين لم يعودوا بحاجة إلى حمل أسلاك الكهرباء في كل مكان يذهبون إليه.
تكنولوجيا الشحن السريعة
وبالإضافة إلى ذلك، فإن هاتفي "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" الآن أسرع من أي وقت مضى بعملية الشحن، فهما أسرع بمرة ونصف من "GALAXY S5". فعشر دقائق من الشحن سوف توفر للمستخدمين ما يكفي من البطارية لمدة 4 ساعات من الاستخدام. فتكنولوجيا الشحن القوية المدمجة تساعد المستخدمين على تأمين البطارية، وخاصة عندما يكونون بأشد الحاجة إليها.
هذه التحسينات هي نتيجة التقدم في تكنولوجيا سامسونج للشحن السريع، والتي ظهرت لأول مرة مع "GALAXY Note 4". وعلاوة على ذلك، فقد تم تحسين استهلاك الطاقة من شاشات العرض AP، ورقائق الذاكرة وغيرها من مكونات "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" لتمكين الاستخدام إلى 20 ساعة بعملية شحن واحدة. فالهاتف الذكي يقلل تلقائياً من استهلاك الطاقة على أساس أنماط استخدام كل شخص.
إدارة استهلاك الطاقة
طرحت شركة "سامسونج" أيضا تطبيق الإدارة الذكية الذي يوفر للمستخدمين لمحة عامة عن التطبيقات ذات استهلاك البطارية العالي مع مجرد لمسة واحدة على الشاشة، مما يتيح لهم إدارة البطارية الخاصة بهم بسهولة ويسر. مع كل ابتكارات سامسونج الرائدة في مجال تكنولوجيا الشحن، يعد جهازا "GALAXY S6" و"GALAXY S6 Edge" رائعين حقا، ويظهر اهتمام "سامسونج" في تحسين الأجهزة التي تتوفر للمستهلكين.

التعليق