"الشؤون البلدية" تطلق الاستراتيجية الوطنية لإدارة النفايات الصلبة

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً
  • وزارة الشؤون البلدية - (أرشيفية)

فرح عطيات

عمان - فيما بلغ إجمالي النفايات الصلبة في العاصمة عمان 2.6 مليون طن العام الماضي، تقول بيانات الاستراتيجية الوطنية لإدارة النفايات الصلبة، إن معدل هذه النفايات في المناطق الريفية يبلغ 0.87 كيلوغرام للفرد الواحد.
ووفق الاستراتيجية التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية أمس، فإن معدل إنتاج النفايات في مخيمات اللاجئين بلغ 0.64 كيلوغرام للفرد، فيما قدرت النفايات الناتجة عن السياح بمعدل 0.5 كيلو غرام للفرد يوميا.
وبينت الاستراتيجية، التي انبثقت عن مشروع التنمية الإقليمية والمحلية الممول من البنك الدولي والوكالة الفرنسية للإنماء، أن معدل النفايات العضوية المتولدة يقل كلما ازداد النشاط التجاري ليبلغ أقل من 50 %.
وقال أمين عام الوزارة وليد العتوم، خلال افتتاح ورشة عمل تناولت أبرز معالم الاستراتيجية بمشاركة مختصين وجهات شريكة، إن دعم البلديات ومساعدتها بمهامها وواجباتها يعد من الأهداف الاستراتيجية للوزارة، في إطار تطوير إدارة النفايات الصلبة في البلديات.
وأشار إلى أن النفايات الصلبة تشكل تحديا رئيسا واستحقاقا يواجه العمل البلدي جراء الأعباء الكبيرة التي ترتبت على عدد كبير من البلديات اثر اللجوء السوري.
وأكد أن الوزارة ستفعل التنسيق والتعاون مع الوزارات والمؤسسات المعنية بإدارة النفايات الصلبة من خلال خطة عمل واضحة بما يضمن الدور التكاملي.
بدوره، عرض مدير مشروع إعداد الاستراتيجية في الوزارة المهندس عماد العبداللات أن الوزارة نسقت مع الجهات المعنية منذ المراحل الاولى، وشكلت لجنة فنية لمتابعة مخرجات الشركة الاستشارية المنفذة للمشروع.
وأشار إلى أن خطة الاستراتيجية تشتمل على ثلاثة محاور، الأول يركز على التدخل السريع لمعالجة الوضع القائم بالبلديات الأشد تضررا باللجوء، فيما يركز الثاني على تطوير مكبات النفايات لتصبح صحية، وإقامة وحدات إنتاج الغاز من النفايات العضوية ووحدات لإنتاج الأسمدة العضوية في مناطق مختارة، وبناء محطات تحويلية لتسهيل عملية النقل والتخلص من النفايات ضمن أفضل الممارسات.
ويركز المحور على إقامة مشروعات استراتيجية واستثمارية بالشراكة مع القطاع الخاص، مثل إقامة وحدات متكاملة للفرز الميكانيكي وإعادة التدوير، وإنشاء وحدات متكاملة لإنتاج الغاز الحيوي والأسمدة العضوية وعلى نطاق واسع، التي تقدر تكلفتها بعشرات الملايين.
ويهدف المشروع إلى الارتقاء بنظام إدارة النفايات الصلبة، ضمن إطار مؤسسي، وتحسين الإدارة المالية والعمليات التقنية والتشغيلية، والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة من خلال تقليل الكلفة، وتحسين نوعية الخدمة المقدمة من البلديات.

farah.ateiat@alghad.jo

التعليق