الأنبار تعلن الحرب على "قبيلة داعش"

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2015. 01:00 صباحاً

عمان -الغد- تبرأ مجلس عشائر محافظة الأنبار من المنتمين لصفوف تنظيم (داعش)، الذين تورطوا بقتل أبناء المحافظة، وأطلقت تسمية "قبيلة داعش" على المنتمين للتنظيم.
وقال زعيم عشيرة البونمر والمتحدث باسم المجلس، الشيخ نعيم الكعود، إن عناصر التنظيمات الإرهابية لا ينتمون لأية عشيرة أنبارية بل هم أبناء لـ"قبيلة داعش" التي علمتهم القتل والإجرام، داعياً إلى رص الصفوف لطرد التنظيم المتطرف من مدن المحافظة.
وأوضح أن "مؤتمراً عشائرياً ختم أعماله أمس الثلاثاء ببغداد وضم 37 زعيماً وشيخ قبيلة أصدر وثيقة تجرم الانتماء لداعش وطرد من يثبت تورطه معها واعتباره مهدور الدم والاعتماد على النفس في التصدي لهم دون انتظار منة أو مساعدة من أحد".
من جهته، أشار الشيخ حميد العلواني، إلى أن حصر كل من يثبت تورطه بقتل الأبرياء ضمن تسمية "قبيلة داعش" سيجعل العشائر التي ينحدر منها مسلحو "داعش" في حل من جرائمهم، مؤكداً أن عشائر الأنبار تبرأت من جميع القتلة وتوحدت بوجه الإرهاب. ورفض العلواني دخول مليشيات "الحشد الشعبي" إلى المحافظة خشية تكرار الجرائم التي ارتكبت في محافظتي ديالى وصلاح الدين، داعياً القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، إلى تسليح العشائر للإسراع بطرد التنظيم من الأنبار في حال أراد الصدق مع جميع طوائف الشعب.
وفي سياق متصل، كشفت قيادة عمليات الأنبار عن انطلاق عملية أمنية جديدة لتحرير مناطق شرق الرمادي، وقال قائد العمليات، قاسم المحمدي، في بيان إن العملية تستهدف تحرير مناطق البو سودة والبو شهاب والجسر الياباني من سيطرة تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن العملية ستكون بمشاركة الجيش العراقي والعشائر بمساندة طيران التحالف الدولي.

التعليق