"التربية" تعتزم إصدار تعميم لتفعيل منع التدخين واستخدام "الخلوي" داخل اسوار المدرسة

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2015. 01:30 مـساءً

آلاء مظهر

عمان- فيما تعتزم وزارة التربية والتعليم إصدار تعميم على مديرياتها يتضمن تفعيل قانون منع التدخين داخل الغرف الصفية والممرات واستخدام الهاتف الخلوي داخل أسوار المدرسة، طبقت مديرية "تربية القويسمة"، ذلك بشكل مبكر ما أثار ردود فعل متباينة.

وكان تعميم "تربية القويسمة"، الذي تضمن حزمة قرارات لضبط العملية التدريسية وتداولته مواقع إلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، أثار ردود فعل متباينة بين المعلمين.

ففيما اعتبر البعض التعميم "صائبا ويخدم العملية التعليمية"، عبر آخرون عن استيائهم منه كونه "يشكك في أداء والتزام المعلمين".

وقال المعلم عادل الكيالي "إن التعميم في محله ويجب تخصيص غرفة للمعلمين المدخنين حفاظا على الصحة العامة"، معتبرا أن إغلاق المعلم هاتفه الخلوي خلال الحصة المدرسية "حق للطلبة".

بدوره، أيد مدير مدرسة ذات الصواري ارشيد العبداللات التعميم كونه سـ"يخدم العملية التعليمية"، مشككا بـ"التزام المعلمين بتسليم هواتفهم لمدير المدرسة، أو الامتناع عن التدخين رغم حظره في المؤسسات العامة".

بالمقابل، عبر المعلم عمر خالد عن استيائه من التعميم، كونه "يشكك في أداء والتزام المعلمين في الغرف الصفية، أما بالنسبة لمنع التدخين فيجب تخصيص غرف خاصة للمدخنين".

من جهته قال الناطق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم وليد الجلاد "إن الوزارة تعتزم إصدار مثل هذا التعميم"، مضيفاً أنه تم مناقشة وبحث ذلك خلال "اجتماع لجنة التخطيط الموسعة أول من أمس وحضره مديرو التربية والتعليم".

وأوضح أنه "بناء على التقارير الميدانية، لوحظ استخدام بعض المعلمين للهاتف الخلوي داخل الغرف الصفية، ما يستدعي إصدار تعميم يمنع استخدام الهاتف الخلوي داخل الغرف الصفية".

وأشار إلى "أنه لوحظ قيام معلمين بممارسة التدخين داخل الغرف الصفية أو في ممرات المدرسة، الأمر الذي يستوجب تفعيل قانون الصحة العامة القاضي بمنع التدخين في المؤسسات العامة، وترجمة شعار "مدارس خالية من التدخين" الذي أطلقته الوزارة مؤخراً".

من جهة ثانية، قال الجلاد إن اجتماع لجنة التخطيط الموسعة ناقش أيضاً استعدادات الوزارة للمشاركة في الامتحانات الدولية (timss)، (pisa)، وانعكاس نتائج الطلبة الأردنيين فيها على جودة العملية التعليمية والارتقاء بنوعية التعليم العام في المملكة.

وأشار إلى أن الاجتماع دعا مديري التربية والتعليم إلى التواصل بشكل مستمر مع أولياء أمور الطلبة، وتشجيعهم على زيارة مدارس أبنائهم والاطلاع على أوضاع أبنائهم التعليمية، فضلا عن تطبيق أسس النجاح والإكمال والرسوب، وتطبيق تعليمات الانضباط المدرسي، وتوعية الطلبة بتعليمات امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي). 

كما ناقش الاجتماع تكثيف الزيارات الميدانية على المدارس، وتأكيد أهمية التواصل مع المجتمع المحلي، والتوسع بفتح شعب رياض الأطفال في المدارس الحكومية، وتفعيل المشاغل المهنية.

التعليق