إطلاق مشروع "أنا هـنا" لتوجيه الإناث في الجامعة الأردنية

تم نشره في الأربعاء 1 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- وقعت الجامعة الأردنية، أمس، اتفاقية مع برنامج تمكين المرأة في الاقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، لإطلاق مشروع "أنا هنا" لتوجيه الإناث.
ونظم هذا المشروع مركز دراسات المرأة بالجامعة الأردنية بالتعاون بالتعاون مع "تمكين"، وبدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (giz).
وتهدف الاتفاقية، التي وقعها عن الجامعة رئيسها الدكتور اخليف الطراونة وعن "تمكين" مسؤولة البرنامج نور المغربي، إلى تعزيز المساواة بين الجنسين على صعيد العمل والتصدي إلى الصور النمطية تجاه النساء العاملات. 
وقال الطراونة إن التوجيه والدعم هو الحافز الذي تحتاجه الكثير من النساء لإطلاق إمكاناتهم وتحقيق الأهداف التي وضعوها لأنفسهم، لجعل حلمهم في الدخل والاستقلال واقعا، مثمنا أهداف المشروع الرامية إلى زيادة قابلية توظيف النساء، وتحفيزهن على الاهتمام بالنشاط الاقتصادي، وتشجيع رغبتهن في دخول سوق العمل.
بدوره، أوضح أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور هاني الضمور أن توجيه الإناث حاجة ملحة في ظل تدني مشاركة المرأة اقتصاديا، ولا بد من الالتفات إلى ربط الطلبة بسوق العمل ليتم توجيه هذه الإمكانات والموارد في الطريق الأفضل والأمثل خصوصا للطالبات، حيث يمثل التقاعس في ذلك الأمر هدرا في موارد التعليم والتدريب والطاقات الشابة.
وقال إن مشروع "أنا هنا" يعد مثالا يحتذى لمبادرات جديدة تخدم متطلبات العصر الحديث، مضيفاً إن هذا يحتاج تهيئة كوادر بشرية فاعلة قادرة على الخلق والإبداع.
من جهتها، أشارت المغربي إلى أن المشروع يعمل على تقديم الدعم للطالبات الجامعيات "المستفيدات من التوجيه" بغرض تسهيل وصولهن إلى سوق العمل، منوهة أنه وعلى مدار عام كامل، يتم تقديم الرعاية والتوجيه لهؤلاء الطالبات، إذ تتم مرافقتهن من قبل أصحاب مهن وأعمال "الموجهات"، بحيث يحظى كلا الطرفين على فرص للتدريب والتشبيك بما يسهم في تعزيز المهارات لدى كل منهما.  

التعليق