الكنيست يفتتح دورته الجديدة بعضوية 27 نائبا مستوطنا من الضفة والقدس المحتلة

تم نشره في الأربعاء 1 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- افتتح الكنيست الإسرائيلي مساء أمس، دورته الجديدة، بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل أسبوعين، ومن بين أبرز الاحصائيات في هذه الدورة، ارتفاع عدد مستوطني الضفة والقدس المحتلة من بين النواب الـ 120، مقابل ارتفاع طفيف في عدد النواب العرب.  واظهرت الاحصائيات، أن الدورة الجديدة التي أفرزتها الانتخابات،  ضمت12 نائبا من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، و15 نائبا من القدس المحتلة، وغالبيتهم يعيشون في الأحياء الاستيطانية للقدس. وسجل عدد النواب المتدينين المتزمتين "الحريديم"، لليهود الشرقيين تراجعا من 18 نائبا في الدورة السابقة الى 13 نائبا، نتيجة انشقاق حزب الحركة "شاس".
الى ذلك ارتفع عدد النواب العرب في هذه الدورة، 12 نائبا من القائمة الوطنية المشتركة لفلسطينيي 48، ومعهم نائب يهودي شيوعي، لتصبح الكتلة من 13 نائبا. واربعة نواب عرب آخرين ينتمون للاحزاب الصهيونية، واحد مع "المعسكر الصهيوني"، وآخر مع حزب "ميرتس" اليساري الصهيوني، ونائب ضمن حزب "يسرائيل بيتينو" بزعامة أفيغدور ليبرمان، وهو ضابط سابق في جيش الاحتلال، والرابع ضمن حزب الليكود، وهو أيضا ضابط سابق في جيش الاحتلال، والاخيران محسوبان على اليمين الصهيوني المتشدد.
وتضم الدورة الجديد 39 نائبا جديدا يدخلون الى الكنيست لأول مرّة، وأربعة نواب آخرين يعودون بعد غياب دورة برلمانية أو أكثر. وسجل عدد النساء صعودا بزيادة نائبة واحدة عن الدورة السابقة، وبلغ عددهن 28 نائبة، من بينهن نائبتان ضمن "القائمة المشتركة".
 من جهة اخرى اعيد انتخاب رئيس الكنيست في الدورة المنتهية يولي إدلشتاين، من حزب الليكود، باجماع كل الكتل رئيسا جديدا للدورة البرلمانية الحالية، مع امتناع نواب القائمة المشتركة عن التصويت.
وتتوقع مصادر حزبية أن ينهي نتنياهو تشكيل حكومته الجديدة، حتى مطلع شهر أيار (مايو) المقبل، أي في الأيام الأخيرة، للمهلة التي يحددها له القانون بعد التمديد.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق