اتفاق إطار "تاريخي" لـ"النووي الإيراني"

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2015. 08:42 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 2 نيسان / أبريل 2015. 10:03 مـساءً
  • جانب من المؤتمر الصحفي

الدوحة- أعلنت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عن التوصل لاتفاق بشأن معايير أساسية لاتفاق شامل بشأن البرنامج النووي الإيراني في المفاوضات الجارية بلوزان السويسرية، وقد أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الاتفاق تضمن المعايير الأساسية في الملف النووي.
وقالت موغريني إن الاتفاق المستقبلي بين إيران ومجموعة 5+1 سيتضمن موافقة من مجلس الأمن الدولي.
ومن جهته أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الاتفاق تضمن المعايير الأساسية في الملف النووي.
وأضاف في تغريدة على تويتر أن صياغة الاتفاق النهائي بين بلاده ومجموعة 5+1 يجب أن تبدا فورا ليتم إنجازه بحلول 30 يونيو(حزيران).
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن كل قرارات مجلس الأمن بشأن إيران ستنتهي وفقا للاتفاق النهائي.
ووفقا لظريف فإن الاتفاق النهائي الذي سيبرم في الثلاثين من حزيران (يونيو) المقبل سيوقف تطبيق العقوبات الأميركية والبريطانية المرتبطة بالبرنامج النووي.
وبخصوص تفاصيل الاتفاق قال مصدر غربي الخميس إن إيران والدول الست اتفقت على تعليق أكثر من ثلثي قدرات التخصيب الإيرانية الحالية ومراقبتها لمدة عشر سنوات إذا تمكن الطرفان من التوصل إلى اتفاق شامل بحلول 30 يونيو(حزيران).
وأضاف المصدر أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب سينقل للخارج كما أكدت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن إيران ستلتزم بموقع تخصيب وحيد ضمن الاتفاق.
وهذا الاتفاق سيتضمن ملامح الاتفاق النهائي الذي سيتم التوقيع عليه بحلول نهاية يونيو (حزيران) لا سيما المسائل التقنية والسياسية والقانونية وفي مقدمتها رفع العقوبات.
وأضاف المراسل أن الإعلان سيكون في شكل بيان لأن إيران رفضت الإعلان عن بنود اتفاق لأن ذلك سيكون بمثابة اتفاق أولي للاتقاق النهائي وهو ما رفضته.
وكانت المفاوضات الجارية في مدينة لوزان السويسرية قد شهدت ساعات حاسمة بعد أن تم تمديدها لليوم الثاني، وسط دعوة البيت الأبيض المفاوضين لتجاهل المهلة الزمنية التي كانت محددة في 31 مارس (آذار) الماضي، وتلويح واشنطن بأن الخيار العسكري ما يزال مطروحا. وفي أحدث حلقات التشاور، أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الإيراني محادثات استمرت أربع ساعات قبل لقائه بنظرائه الغربيين.
ويعتبر اتفاق الإطار أساسيا للتوصل لاتفاق نهائي بحلول نهاية حزيران (يونيو) المقبل. وقبل الجولة الحالية التي استؤنفت نهاية الأسبوع الماضي، انحصرت الخلافات في نقطتين أساسيتين، هما: رفع العقوبات، ومدة مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية.
وكان كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي أقرّ في وقت سابق الأربعاء بوجود "مشكلات" لا تزال تعترض المحادثات.
وبيّن عراقجي أن الاتفاق سيكون مرتبطا بوجود "إطار لرفع جميع العقوبات" المفروضة على طهران، موضحا في مقابلة مباشرة أجراها معه التلفزيون الروسي من موقع المفاوضات في لوزان أنه "لا يمكن التوصل إلى اتفاق شامل ما لم نجد حلا لجميع المشكلات".
يشار إلى أن إيران تطالب برفع كل العقوبات الدولية، في حين تعتبر الدول الغربية أن رفع العقوبات لا يمكن أن يكون إلا تدريجيا. وتشدد طهران أيضا على حقها في القيام بأبحاث وتطويرها بهدف استخدام أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا وقدرة على تخصيب اليورانيوم في وقت لاحق. وفي وقت لاحق ، اعلن المفاوضون الأوروبيون والإيرانيون ان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سيرفعان جميع العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي عندما تتحقق الامم المتحدة من ان طهران تطبق الاتفاق الذي يحد من برنامجها النووي.
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي ان "الاتحاد الأوروبي سيوقف تطبيق جميع العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة ببرنامج إيران النووي، كما ستوقف الولايات المتحدة تطبيق جميع العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة ببرنامج إيران النووي بالتزامن مع تطبيق إيران لالتزاماتها الرئيسية بعد ان تتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من ذلك".-(الجزيرة نت - وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحل النهائى (د. هاشم الفلالى)

    الجمعة 3 نيسان / أبريل 2015.
    المنطقة والشعوب العربية والاسلامية، والكل يتساءل ما هذا الذى يحدث، ولماذا وصلت الاوضاع إلى مثل هذه الفوضى العارمة التى تعيشها المنطقة، وهذا الانفلات الامنى الذى اصاب المجتمعات العربية والاسلامية. ولماذا فى هذا التوقيت بالذات. هل هى طبيعة المنطقة التى تعيش على بحيرات من النفط، والعالم يطمع فى استغلال هذه الطاقات الكامنة فى باطن الارض، وان يظهر هو بنصيب الاسد، وان تستمر المنطقة فى مثل هذه التوترات السياسية التى تشغلها عن التصرف السليم حيال ما تملك وتحقق الانجازات الحضارية الحديثة التنافسية فى عالم اليوم. فالمنطقة ليس فقط تذخر بالنفط طاقة العصر، وانما تمتلك كذلك الثروات والموارد الطبيعية التى تؤهلها بان تصبح من افضل حضارات العصر الحديث، وتسير نحو القمة بخطى راسخة تتصدى امام كافة التحديات والمنافسات مع باقى الامم والشعوب. لا احد يرضى بان تستمر هذه التوترات على هذا المنوال الخطير الذى يحدث التدهور فى تحقيق ما تنشده الشعوب من ازدهار ورفاهية ورخاء فى كافة المجالات والميادين.

    ما الذى حدث فى منطقة الشرق الاوسط، خلال الفترة التى انقضت، وما وصلت إليه الاوضاع الحالية وقد يكون هناك رؤية مستقبلية منطقية لمستقبل المنطقة فى المرحلة المقبلة، ومصير الصراعات النشطة الان وكيفية التعامل معها، ومعالجة ما يمكن معالجته، وفقا لمستجدات لم تكن على البال او الخاطر، وما الذى يمكن بان يتم التصرف حياله بالاسلوب الامثل فى مسارات اصبحت متشعبة، لابد من السير فى الطريق الصحيح بعيدا عن الصعوبة والتعقيد الذى من الممكن بان يصيب حالة المنطقة فى فترة حرجة، لابد من تجنب الخوض فيها، والبعد عن متاهات المنطقة فى غنا عنها.