"داعش" تجدد هجومها على مخيم اليرموك في سورية

تم نشره في السبت 4 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عواصم- قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم "داعش" اشتبكوا مع مقاتلين منافسين للسيطرة على مخيم للاجئين الفلسطينيين على مشارف العاصمة دمشق أمس سعيا للحصول على موطئ قدم قريب من مقر سلطة الرئيس بشار الأسد.
وسيطر التنظيم المتشدد على معظم أجزاء مخيم اليرموك للاجئين يوم الأربعاء في أول ظهور كبير له بالمنطقة المحيطة بدمشق حيث يتواجد مقاتلو معارضة آخرون.
وأضاف المرصد الذي يراقب الصراع من مقره في بريطانيا أن هجوم التنظيم تحول منذ ذلك الحين إلى اشتباكات بالشوارع مع متشددين منافسين له.
وتابع أن "داعش" أعدمت 69 شخصا بينهم أطفال تحت سن 18 سنة ونساء خلال الأيام الخمسة المنصرمة فيما اشتبكت مع الجيش وجماعات أخرى في أنحاء متفرقة من سورية.
وقال إن معظم من أعدموا كان التنظيم يعتقد أنهم يعملون لصالح الحكومة السورية. وبث المرصد مقطع فيديو يظهر فيه تسعة رجال وهم يقتلون رميا بالرصاص.
وأضاف أن معظم الإعدامات نفذت في محافظة حماة الغربية حيث حقق مقاتلو التنظيم تقدما في السيطرة على أراض جديدة.
إلى ذلك، تخوض جبهة النصرة وكتائب إسلامية معركة للسيطرة على أبرز قاعدة عسكرية للنظام في محافظة إدلب شمال غرب سورية، وذلك بعد أسبوع من سيطرتها على كامل مدينة ادلب، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد ان "اشتباكات عنيفة تجددت بعد منتصف ليل الخميس الجمعة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي حركة احرار الشام وتنظيم جند الاقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل من جهة اخرى، في محيط معسكر المسطومة"، الواقعة على بعد سبعة كيلومترات جنوب مدينة ادلب.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن "المعسكر يقع على الطريق الواصل بين مدينتي ادلب واريحا وهو اكبر معسكر لقوات النظام في ادلب"، لافتا الى ان "الفصائل المقاتلة تحاول شن ضربة استباقية ضد قوات النظام التي تحشد مقاتليها لاستعادة مدينة ادلب".
ولم يتبق لقوات النظام في محافظة ادلب الا بعض القرى والقواعد العسكرية الاقل اهمية في مدينتي اريحا وجسر الشغور بالإضافة إلى مطار ابو الضهور العسكري.
وفي حال السيطرة على المعسكر يصبح بإمكان قوات المعارضة وفق عبد الرحمن، التقدم باتجاه قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في شمال شرق مدينة ادلب.
وأكدت مصادر سورية ميدانية ان "المعسكر هو القاعدة الابرز للنظام" الذي قالت انه "يرسل في الايام الاخيرة تعزيزات عسكرية اضافية للتمركز في المعسكر".
وكانت جبهة النصرة وكتائب اسلامية اخرى ابرزها حركة احرار الشام سيطرت السبت على مدينة ادلب بالكامل، لتصبح بذلك مركز المحافظة الثاني الذي يخرج عن سيطرة النظام بعد الرقة (شمال) في السنوات الأربع
الماضية.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شيئ غير واضح (مغترب كندا)

    السبت 4 نيسان / أبريل 2015.
    كيف وصل ودخل عناصر داعش مخيم اليرموك في العاصمه دمشق المحاصر اصلا منذ فتره طويله من الجيش السوري؟