عوامل غير متوقعة تسبب آلام أسفل الظهر

تم نشره في الاثنين 6 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً
  • تغيير نمط الحياة يساعد على تخفيف آلام أسفل الظهر -(أرشيفية)

عمان- أفادت دراسة أن الأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر من المدخنين ومتعاطي الكحول ومصابي الاكتئاب ومن لديهم بدانة مفرطة قادرون على تخفيف معاناتهم من تلك الآلام عبر إجراء بعض التغييرات على نمط حياتهم، وفق مواقع عدة، منها موقعا "consumer.healthday.con" و"www.nlm.nih.gov".
وقد أوضح الطبيب سكوت شيموري، وهو اختصاصي جراحة العظام في أكرون بولاية أوهايو والقائم الرئيسي على هذه الدراسة، أنه إن كانت لدى الشخص آلام في أسفل الظهر لم يتم تفسيرها على أنها ناجمة عن مشكلة في العمود الفقري ولكنها أكثر احتمالا بأن تكون ناجمة عن آلام في العضلات، فإن أمورا معينة، منها البدانة وتعاطي الكحول والتدخين والاكتئاب، يمكن أن تسهم في تلك الآﻻم.
وأشار أيضا إلى أنه من ضمن جميع ما ذكر، فإن ارتباط البدانة بآلام أسفل الظهر يعد الأكثر وضوحا. ذلك بأن البدانة تضع الضغط على جميع المفاصل وعلى أسفل الظهر. أما عن التدخين، فهو يقلل من تدفق الدم، الأمر الذي يسهم أيضا في الإصابة بالآلام المذكورة.
أما في ما يتعلق بالاكتئاب، فإنه قد يسهم أيضا في الألم. وأضاف الطبيب شيموري أن آلام أسفل الظهر يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. والشيء نفسه يمكن أن يقال عن تعاطي الكحول.
ويذكر أن هذه المشاكل تسبب قلة النشاط البدني، الأمر الذي يزيد من الألم. كما أن تغيير السلوكات المذكورة يحسن الصحة العامة للمصاب، ويمكن أن يحد من آلام أسفل الظهر.
أما عن الكيفية التي أجريت بها الدراسة المذكورة، فقد قام الطبيب شيموري مع زملائه باستعراض بيانات لـ26 مليون نسمة، 1.2 مليون منهم كانوا مصابين بآلام أسفل الظهر؛ أي أن 4 % منهم كانوا يعانون من هذه الآلام.
أما عن النتائج، فقد كانت آلام أسفل الظهر الأكثر شيوعا بين المدخنين (16.5 %) وشاربي الكحول (تقريبا 15 %) ومن يعانون من البدانة المفرطة (نحو 17 %)، وأولئك الذين يعانون من الاكتئاب (نحو 19 %).

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com

التعليق