القطامين ينهي نزاعا في قطاع النقل البري

تم نشره في الأحد 5 نيسان / أبريل 2015. 07:49 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 5 نيسان / أبريل 2015. 08:03 مـساءً
  • وزير العمل الدكتور نضال القطامين -(ارشيفية)

عمان- أنهى وزير العمل الدكتور نضال القطامين نزاعا عماليا في قطاع النقل البري، بعد تقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع خلال اجتماعات تفاوضية عقدت في مبنى الوزارة بين النقابة العامة للعاملين في النقل البري والميكانيك، وعدد من مشغلي القطاع.
وأسفرت الاجتماعات اليوم الأحد عن توقيع عقد عمل جماعي بين النقابة من جهة، وبين شركة نقليات عودة النبر وأولاده، وشركة المجموعة المتحدة للنقل البري، وشركة القواسمي للنقل البري من جهة أخرى.
وقال مدير مديرية علاقات العمل الوزارة عبدالله الجبور، إنه وبعد ساعات طويلة من جلسات المفاوضات التي استمرت لأكثر من يوم برئاسة وزير العمل، نجحت جهودنا في تقريب وجهات النظر وتوطيد علاقات طيبة بين طرفي النزاع، تنبع من حرصهما المشترك على استمرارية التطوير والنهوض بالعمل، حيث جرى الاتفاق بينهما على زيادة قيمة الحوافز للعاملين، وإخضاع الدوام في العطل الأسبوعية والرسمية لقانون العمل رقم (8) لسنة 1996 وتعديلاته.
وتعهد أرباب العمل بعدم ملاحقة العاملين في نقل الفوسفوريك من الشيدية إلى العقبة بسبب الإضراب الذي تم تنفيذه من قبلهم اخيرا، على أن يلتزم العاملون بعدم تنفيذ أي إضراب خلال مدة سريان العقد الجماعي والبالغة سنتان ابتداء من مطلع نيسان الحالي.
وكان القطامين أعلن في تصريحات صحفية سابقة ان عدد الاتفاقيات وعقود العمل الجماعية التي جرى توقيعها تحت مظلة وزارة العمل خلال العام الماضي 2014 بلغ نحو 73 اتفاقية، استفاد منها 263141 عاملا وعاملة وبكلفة مالية تقدر بنحو 40 مليون دينار.
وأضاف إن العدد الإجمالي للنزاعات العمالية خلال الفترة ذاتها بلغ 78 نزاعا عماليا، جرى حلها بالتفاوض المباشر وعبر مندوبي ومجالس التوفيق في الوزارة، فيما أحيلت خمسة نزاعات فقط إلى المحاكم. مؤكدا أن عدد النزاعات العمالية تراجع بنسبة تزيد على العشرين بالمائة خلال العامين الماضيين، بالمقارنة مع العام 2012 .
وارجع القطامين ذلك إلى تحسين ظروف العمل، وإجراءات التفتيش الصارمة، والخطوات التي اتخذتها الوزارة لحماية حقوق العمال وأرباب العمل على حد سواء. - (بترا)

التعليق