"زين" تباشر في تنفيذ نظام تتبع ومراقبة المركبات الحكومية

تم نشره في الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2015. 01:00 صباحاً
  • مقر شركة زين الرئيسي في العاصمة عمان (من المصدر)

عمان-الغد- باشرت شركة "زين" بالإجراءات اللوجستية اللازمة للبدء بتنفيذ المرحلة الأولى من توفير نظام التتبع والمراقبة لحركة المركبات والآليات الحكومية بعد الإعلان مؤخرا عن فوز الشركة في العطاء الذي تنافس عليه عدد من الشركات المحلية والعالمية المزودة للخدمة ذاتها.
وتتعاون "زين" مع شركائها الاستراتيجيين بتنفيذ المشروع، وهم الشركة الأردنية لإدارة وتتبع المركبات "Traklink" والشركة العامة للحاسبات والإلكترونيات "General Computers & Electronics Co".
وتمت إحالة العطاء إلى "زين" من قبل وزارة النقل بعد أن استوفى العرض الذي قدمته الشركة جميع المتطلبات الفنية والمالية الخاصة بالعطاء وبعد أن اجتازت الشركة المرحلة التجريبية للخدمة التي استمرت على مدار شهر كامل وأثبتت خلالها الكفاءة والفاعلية العالية التي تتميز بها خدماتها المتخصصة في تتبع ومراقبة حركة المركبات.
وستعمل "زين" بموجب هذا العطاء على إنجاز المشروع بجميع مراحله بدءا من تفعيل الخدمة على 5 آلاف مركبة وآلية حكومية في فترة تنفيذ تمتد عبر ستة أشهر ليصار بعد ذلك الى متابعة وتتبع 20 ألف مركبة وآلية حكومية ضمن المرحلة النهائية.
وبهذه المناسبة؛ قال الرئيس التنفيذي في شركة "زين" في الأردن، أحمد الهناندة "يسرنا أن تكون زين المزود الرئيسي وأن نفوز بالعطاء الذي طرحته الحكومة لتزويد مؤسسات القطاع الحكومي بنظام تتبع ومراقبة حركة واستخدام المركبات والآليات الحكومية وأن نقدم خدمات مبنية على تقنيات استثنائية وبأسعار تفضيلية تضيف إلى مسيرة عمل هذه الصروح الوطنية التي نعتز بها".
وأكد أن ذلك سوف يسهم في تعزيز دور "زين" في دعم هذا القطاع المهم الرافد والمحرك الرئيسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأردن.
وأضاف الهناندة "تمتد شراكة زين مع القطاع الحكومي على مدى 20 عاماً وما نزال نعمل على عقد شراكات مثمرة تدعم مسيرة عمل هذه المؤسسات الوطنية لنشكل أنموذجا مهماً للعلاقة التكاملية بين القطاعين العام والخاص بما يصب في خدمة وطننا الحبيب".
وتابع الهناندة "ستعمل زين من خلال هذه الخدمة على المساهمة في تحقيق الهدف الرئيسي من وراء هذا المشروع والمتمثل بضبط حركة المركبات والآليات الحكومية وإدارتها بما يكفل  ضمان تنفيذها للمهام المناطة بها والتزامها بالأسس المعتمدة والتعليمات الناظمة لحركتها والمحافظة على إدامتها".
ومن جانبه؛ قال المدير العام للشركة الأردنية لإدارة وتتبع المركبات (Traklink) م.سمير عبيد "إننا بصدد توظيف عشر سنين من الخبرة في تقديم الخدمة في الأردن وسنعمل بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين على تعظيم الفائدة المرجوة من المشروع، فخبراتنا تراكمت عبر سنين من مواكبة وتطبيق أحدث التطورات في تكنولوجيا أجهزة التتبع وملحقاتها في خدمة جميع القطاعات في الأردن وتوفير الحلول المتخصصة لحاجات العملاء بتميز واحترافية لأكثر من 17 ألف مركبة وآلية".
وزاد عبيد "خبراتنا أسهمت وبالتعاون المشترك بتوفير خدمة ZAIN Track، وكانت سابقة مقدمة من مزود خدمة (ISP) على مستوى المنطقة، فقد عملت TrakLink على توفير الأجهزة والبرمجيات المتخصصة، بالإضافة الى الكادر المحترف في مضاعفة أعداد المشتركين عما كان متوقعا".
وفي تعليقه؛ قال م.سائد عقل من الشركة العامة للحاسبات والالكترونيات "GCE" إن أهمية المشروع تكمن في توظيف التكنولوجيا للعمل الحكومي للارتقاء به من حيث مخرجاته في تبسيط الإجراءات وزيادة الإنتاجية، فضلا عن تقليل الكلف التشغيلية واستهلاك الوقود نتيجة استعمال المركبات خارج إطار العمل وإن النظام يؤمن عرضا حيا لتنقلات المركبات الحكومية على الخريطة الذكية ويعمل بطريقة متناغمة للسماح للمستخدم ليس بمراقبة المركبات وحسب، وإنما لإجراء استعلام عن المعالم واستخراج تقارير عن المركبات كتجاوز السرعة المحددة أو تجاوز سرعة الشارع أو العمل خارج أوقات العمل وغيرها من التقارير الأخرى".
ولفت إلى أن المشروع سيوفر خصائص وأدوات المراقبة والضبط الإلكتروني الذاتي حيثما أمكن ذلك؛ بحيث يقوم النظام تلقائيا ببث الإنذارات المحوسبة الى الأطراف المعنية بالاعتماد على مدى انسجام حركة الآليات/ المركبات الحكومية مع الأسس المعتمدة والتعليمات الناظمة لحركتها.
وتابع عقل "إن ما يقوم به النظام من تخزين البيانات وتحليلها يساعد في عملية الحفاظ على المركبات لما يقدمه من أتمتة الصيانة الدورية ومراقبة سلوك السائق والتي بدورها تخفض تكاليف الصيانة، وحسب الدراسات التي أجرتها الشركة، فإن نسبة تكاليف الصيانة تنخفض بنسبة 15-20 % في السنة الأولى من استخدام النظام واتباعه بشكل سليم ومنظم، كما أن نسبة انخفاض التكاليف تزداد في السنوات التي تلي السنة الأولى إذا تم التعامل مع آلية النظام بشكل سليم والاستفادة من جميع أبعاده".
وأضاف "كما ويرصد المشروع استهلاك الوقود لكل مركبة ومقارنته بالمسافة المقطوعة ثم مقارنته أيضا بالفترات الزمنية المتعددة للمركبة نفسها، وهذه العملية التحليلية المميزة التي يقوم بها النظام تظهر كيفية استهلاك الوقود وتبين المركبات التي تعاني من مشاكل في استهلاك الوقود ليتم إصلاحها مما يقلل من تكاليف استهلاك الوقود بشكل عام".
وفي السياق ذاته؛ يذكر أن "زين" تقدم لمشتركيها من الشركات خدمة إدارة المركبات، وذلك كأحد الحلول المتطورة التي توفر القدرة على التحكم التام للشركات بأسطول المركبات التابع لها، من خلال تتبع المركبات باستخدام تقنية الـGPS والهاتف الخلوي والحصول على تقارير متعددة تشمل موقع السيارة، السرعات، المسافة المقطوعة، أنظمة التحكم، أنظمة الإنذار.
الى جانب ذلك؛ كانت "زين" أول شركة اتصالات في المملكة توفر هذه الخدمة لمركبات الأفراد سواء كانوا من مشتركي "زين" أو مشتركي الشبكات الأخرى من خلال خدمة "Zain Track" التي تم إطلاقها في العام 2013 والتي تختص بالمساعدة على حماية جميع أنواع المركبات والدراجات النارية في حالات السرقة أو العبث.

التعليق