الكلالدة يؤكد حرية طلبة الجامعات بالعمل الحزبي

تم نشره في السبت 11 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً
  • وزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة (وسط) خلال رعايته أمس مناظرة حول السماح لطلبة الجامعات بالعمل الحزبي-(بترا)

عمان– قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة إن "السماح لطلبة الجامعات الأردنية بالعمل والمشاركة الحزبية، لا يعني إجبارهم على ذلك، فهذه حرية لمن يريد أن ينخرط بالعمل الحزبي".
وأوضح، خلال رعايته أمس مناظرة حول السماح لطلبة الجامعات بالعمل الحزبي "ان هذه المناظرة تعتبر مثيرة للجدل لتعلقها بمحورين، الأول السماح للأحزاب بالعمل المنظم في الحرم الجامعي، والثاني خفض سن المشاركة للترشح بالانتخابات البرلمانية، لا سيما ان نسبة كبيرة من الشعب الأردني دون سن الـ30، ما يعني عدم السماح لهم بالمشاركة في الحياة البرلمانية قانونياً".
ونظم الندوة مركز إمداد للإعلام بالتعاون مع المعهد الديمقراطي الوطني، بمشاركة شخصيات سياسية وحزبية وإعلامية، إلى جانب مجموعة من طلبة الجامعات الأردنية.
وأكد الكلالدة أن وجود التشريعات والقوانين بما يتعلق بالمشاركة الحزبية لا يعني بالضرورة أن يكون هناك "أحزاب قوية"، مشيرا إلى ان الديمقراطية أكانت ثقافية أو حزبية أو اجتماعية لا تنشأ إلا بالتحليل وليس بالإجبار أو الإكراه لأن "الأساس بالأمور الإباحة وليس التحريم".
من جانبه، قال رئيس مركز إمداد للإعلام الدكتور نبيل الشريف إن المناظرة تهدف إلى تسليط الضوء على مشاركة طلبة الجامعات الأردنية في العمل الحزبي وتناول جوانبها المختلفة، معتبراً ان الجامعات المحطة الأولى لتشكيل الوعي السياسي لدى الشباب.
وأضاف الشريف ان الحوار، سبيل لحل القضايا كافة، وان التوافق هو السبيل الأجدر لتخطي الأزمات ومواجهة تحديات مجتمعاتنا المحلية، وأنها مجتمعة تمثل رسائل تنموية للمجتمعات المحلية، ما يسهم بالإصلاح المنشود".
وضمت المناظرة التي تمت وفق نموذج ميس (أحد النماذج العالمية في المناظرات) مجموعة طلبة من الجامعات وناشطين في العمل العام، اذ انقسمت المجموعة إلى فريقين، أولهما مؤيد بالسماح للطلبة بالعمل الحزبي والآخر معارض لذلك.
وعرض كل فريق حجته للدفاع عن المبدأ الذي تبناه عبر اسلوب محاورة ونقاش حضاريين، وانتهت المناظرة بفوز الفريق المؤيد لفكرة السماح للطلبة بالعمل الحزبي عبر التصويت ولجنة تحكيم.
وأيد المشاركون فكرة السماح لطلبة الجامعات بالمشاركة في العمل الحزبي، لكونهم عنصرا فاعلا في المجتمع وهم صناع المستقبل.
وتخلل المناظرة عرض مسرحي قدمته فرقة مسرح الشارع، يحاكي واقع طلبة الجامعات تجاه المشاركة الحزبية، ووزعت شهادات تقديرية على الطلبة المتناظرين.-(بترا)

التعليق