البلبيسي: %95 من إصابات إنفلونزا الخنازير أو الموسمية لم تعد تشكل خطرا على حياة المصاب

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان - قال أخصائي الالتهابات الميكروبية الدكتور منتصر البلبيسي أن 95 % من إصابات انفلونزا الخنازير او الموسمية لم تعد تشكل خطرا على حياة المصاب، إذ تم علاجها بمضادات فيروس الانفلونزا أو باستعمال مضادات حيوية لعلاج الالتهابات الثانوية للبكتيريا، وهي متوفرة بمستشفيات وزارة الصحة.
وقال خلال محاضرة في المستشفى التخصصي أمس بعنوان "انفلونزا الخنازير الاعراض وطرق الوقاية والعلاج" إن 5 % من المصابين تزداد خطورة فيروس الانفلونزا لديهم بسبب ضعف جهازهم المناعي بسبب إصابتهم بأمراض مزمنة مثل السكري وأمراض القلب والكلى ونقص المناعة المكتسب "الايدز"، ما يصعب العلاج ويتسبب بالتهاب رئوي حاد أو مشاكل حادة في الرئتين تؤدي إلى الوفاة.
وبين أن أعراض انفلونزا الخنازير من نوع "H1N1" تشبه أعراض الانفلونزا العادية، حيث تبدأ بالظهور بعد عدة ايام من الاصابة ومنها ارتفاع حرارة الجسم والقشعريرة والسعال والصداع والإرهاق وسيلان الأنف وصعوبة التنفس وآلام الحلق والمفاصل والعضلات.
وقال البلبيسي إن تشخيص المرض يكون عن طريق إجراء فحص جسدي شامل وأخذ مسحة من الأنف لفحصها مخبريا والتحقق من وجود الفيروس، إذ لا يوجد لقاح مخصص لإنفلونزا الخنازير ولكن لقاح الانفلونزا الموسمي العادي الموجود في الأسواق يغطي هذا المرض.
وأكد ضرورة لبس الكادر الطبي من الأطباء والممرضين والزوار، الرداء الواقي والكمامة والقفازات، وتعقيم النقاط التي يتم لمسها بشكل كبير، مثل أيدي الأبواب وزر المصعد وأجهزة التحكم والمحيط الذي حول المريض.
وبين البلبيسي ضرورة اخذ المطاعيم المناسبة، قبل بدء فصل الشتاء، لفئة الحوامل والاطفال الرضع، ومرضى الامراض المزمنة والسكري وامراض القلب والكلى والرئتين والكبد والسرطان والإيدز وأمراض الدم والذين لديهم بدانة مفرطة، والذين تزيد أعمارهم على 65 عاما بسبب ضعف جهاز المناعة.-(بترا)

التعليق