فرع "معلمي معان": مقترحات التعديل موت سريري للنقابة

تم نشره في الأحد 19 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

حسين كريشان

معان –  اعتبر فرع نقابة المعلمين بمعان، أن المقترحات التي تقدم بها مجموعة من النواب لتعديل قانون النقابة تعني موتاً سريرياً لها وتحويلها لجمعية أو ناد، وتفريغها من مضمونها وسلبا لإرادتها وتحجيما لصلاحياتها، والاعتداء على حقوق منتسبيها.
وأكد الفرع في بيان صدر عنه أمس، رفضه جميع محاولات التدخل الخارجي بأمور النقابة، لآن ذلك يعد "القضاء على صناديقها الوليدة وخدماتها، وهو ما سيترتب عليه حرمان شريحة كبيرة من علاوة التعليم، إضافة إلى شق صف النقابة وتفتيتها، وهو ما يعني بالضرورة إلغاء وحلاً لها في سابقة لا مثيل لها".
وبين فرع النقابة أن "ما يتم طرحه هو استفزاز كبير لشريحة كانت تأمل من مجلس النواب أن يقف لجانب مطالبها وحقوقها ومتابعة تنفيذ الحكومة للتفاهمات التي تكفل بها النواب أنفسهم والمتعلقة بأمن وحماية المعلم، والتعليم الخاص والتأمين الصحي وغيرها".
واشار البيان الى التفاف الفرع حول مجلس النقابه، مستشعرا حجم الخطر الذي يهدد حلمها الذي ناضل المعلم من أجله. ولفت إلى أن "النقابة تمثل إرادة 140 الف معلم، ومن خلفهم المجتمع الأردني الذي يدرك ما يعانيه المعلم".
وحمل فرع النقابة في بيانه مسؤولية أي تداعيات لكل من حاول القفز على إرادة المعلم وخياراته"، مؤكدا بأنه ستبقى جميع الخيارات التي تحقق وتحفظ حق المعلمين وهيبة نقابتهم مطروحة.
واشار البيان الى أن فرع النقابة على يقين أن النواب لن يسمحوا بتمرير هذا المشروع الذي وصفته بـ "التدميري" للنقابة.
ودعا أعضاء مجلس النواب إلى الإنحياز لخيارات المجتمع الحرة والدفاع عن مؤسسات الوطن الشرعية، والوقوف مع خيارات المعلم الأردني ممثلة بنقابته الحرة.

التعليق