مصر: تأكيد الحكم بإعدام 22 من أنصار مرسي

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2015. 01:05 مـساءً
  • جانب من الاعتداء على مركز شرطة كرداسة في مصر - (ارشيفية)

القاهرة- اصدرت محكمة جنايات الجيزة اليوم الاثنين رسميا حكمها بالاعدام على 22 من انصار الرئيس الاسلامي السابق محمد مرسي دانتهم بالاعتداء على مركز شرطة كرداسة وقتل شرطي، بحسب مصدر قضائي.
وكانت المحكمة اعلنت في 18 اذار/مارس الماضي انها قررت عقوبة الاعدام للمتهمين ال22 واحالت اوراقهم الى مفتي الجمهورية للحصول على موافقته وهو اجراء ملزم وفق القانون المصري ولكنه صار شكليا لان المفتي يؤيد في الغالبية العظمي من الحالات احكام القضاء.
ومن بين الذين صدرت احكام باعدامهم 14 محبوسين على ذمة القضية وثمانية يحاكمون غيابيا.
اما المتهم الثالث والعشرين والاخير في هذه القضية وهو قاصر (اقل من 18 عاما) فصدر ضده حكم بالحبس عشر سنوات.
ودانت المحكمة المتهمين بالاعتداء على قسم شرطة كرداسة في الجيزة جنوب القاهرة، وقتل شرطي وحيازة اسلحة بدون ترخيص يوم الثالث من تموز/يوليو 2013 وهو اليوم نفسه الذي اطاح فيه الجيش مرسي اثر تظاهرات حاشدة وغير مسبوقة شهدتها مصر قبلها بثلاثة ايام وطالبت مرسي ب"الرحيل".
واحكام الاعدام هذه ليست نهائيا لان الطعن امام محكمة النقص الزامي، بموجب القانون.
وصدرت احكام بالاعدام على مئات من انصار جماعة الاخوان المسلمين منذ اطاحة مرسي المنتمي للجماعة في تموز/يوليو 2013.
وفي شباط/فبراير الماضي، صدرت احكام بالاعدام على 83 شخصا من منطقة كرداسة نفسها دينوا بقتل 13 رجل شرطة في اب/اغسطس 2013، في خطوة اعتبرتها منظمة العفو الدولية "مثيرة للغضب وتستخف بالقانون الدولي".
وتعد كرداسة احد معاقل الاسلاميين في مصر ولا تزال تشهد تظاهرات شبه يومية احتجاجا على الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي الذي تنتشر صوره حتى الان في عدد من طرقات المدينة.
وتثير احكام الاعدام بحق المتهمين الاسلاميين في مصر رد فعل غاضبا من المنظمات حقوقية دولية. فقد سبق ان اعتبرتها الامم المتحدة "غير مسبوقة في التاريخ الحديث"
ومنذ اطاحة الجيش بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، تشن السلطات المصرية حملة قمع اسفرت عن قتل 1400 على الاقل من انصار مرسي وتوقيف قرابة 22 الف شخص، بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية.-(أ ف ب)

التعليق