أرقام وإحصائيات عن مباراة الريال وأتلتيكو في دوري الأبطال

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 03:33 مـساءً
  • مهاجم أتلتيكو مدريد فرناندو توريس يحاول المرور من أمام مدافع ريال مدريد في لقاء سابق بين الفريقين -(أ ف ب)

مدريد- يشهد ملعب سانتياغو برنابيو مواجهة محتدمة بين قطبي العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتلتيكو في إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ولم يستطع أيا من الطرفين اختراق دفاعات خصمه في مباراة الذهاب يوم الثلاثاء الماضي التي انتهت من دون أهداف في ملعب فيسنتي كالديرون.

تاريخ حافل للريال في سانتياغو برنابيو

على ريال مدريد مجددا أن يصطدم بالأتلتي في طريقه للفوز باللقب الأغلى في القارة العجوز، بعد أن التقى الجاران في نهائي السنة الماضية عندما توج الملكي بالعاشرة بنتيجة 4-1 بعد شوطين إضافيين.

ريال مدريد في الدور ربع النهائي للعام الخامس على التوالي، وتأهل في 8 مرات من آخر 9 مواجهات في هذا الدور.

قدم الملكي أداء ممتازا في بطولة الموسم الحالي وفاز في جميع مباريات دور المجموعات وتقدم بفارق 11 نقطة عن صاحب المركز الثاني بازل.

لكن أداء رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي شهد تراجعا كبيرا في عام 2015.. أبرزه كان الهزيمة أمام شالكه في الدور الـ16 بنتيجة 3-4، لكن ورغم هذا تأهل الملكي مستفيدا من نتيجة الذهاب في ألمانيا 2-0.

وأنهى شالكه سلسلة من 11 فوزا متتاليا للريال على أرضه في دوري الأبطال.

ومع ذلك خسر الميرنغي مباراة واحدة فقط من آخر 22 مباراة في دوري أبطال أوروبا على ستاد برنابيو، وفاز في 19 مباراة متواصلة، كما أن تعادل الذهاب ضد أتلتيكو أسدل الستار على 22 فوزا متتاليا في أوروبا، وهو رقم قياسي في هذه المرحلة من البطولة.

لقد كان موسما قاسيا على الملكي، الذي تغلب على ملقة 3-1 في الدوري نهاية الأسبوع الماضي، ولكنه لا يزال يتخلف عن برشلونة بفارق نقطتين في الجدول. وهو ما يضع أنشيلوتي تحت الضغط لتحقيق لقب الليغا.

وفاز الفريق في 5 من مبارياته الخمس الأخيرة، وسيضع الفوز ضد أتلتيكو بأي نتيجة، قدما للميرنغي في الدور نصف النهائي مرة أخرى. ويمكن لأنشيلوتي صنع التاريخ هذا الموسم بأن يصبح المدير الأول المتوج 4 مرات بالتشامبيونز ليغ.

أتلتيكو تعادل على أرضه.. إذا تأهل

يشارك أتلتيكو في الدور ربع النهائي للمرة السابعة، ويبحث عن بقعة في الدور نصف النهائي للمرة الخامسة.

ولا تعتبر نتيجة التعادل السلبي على أرضه في مباراة الذهاب نتيجة قوية، ولكن الفريق أيضا تجنب نتيجة كارثية نظرا للضغط الذي شكله الريال عليه في الذهاب، ويأمل سيميوني في بلوغ المربع الذهبي ويحلم أيضا بنهائي آخر.

يعرف أتلتيكو جيدا ما يلزم للتغلب على الملكي هذه المرحلة من المسابقة، وخصوصا بعد أن أطاح ببرشلونة في الدور ذاته الموسم الماضي.

في المجموع، فاز الروخي بلانكوس في 7 مباريات وخسر 5 من 16 مباراة في في أوروبا ضد خصوم إسبان، في حين أنه خسر مباراتين فقط من آخر 10 مبارايات في دوري الأبطال خارج ملعبه.

ويمني الأتلتي النفس بفوز بلقب الدوري لأول مرة منذ موسم 1995-96 الموسم الماضي، لكنهم الآن يكافحون للحفاظ على مركز في الأربعة الأوائل هذا الموسم.. 9 نقاط وراء برشلونة المتصدر وقبل 6 مباريات على نهاية الموسم.

لم يخسر أتلتيكو في أي مباراة أبطال أوروبا منذ الهزيمة 0-1 ضد باير ليفركوزن في ذهاب دور الـ16، وفاز سيميوني 2-1 على ديبورتيفو لاكورونيا مطلع الأسبوع.

أتلتيكو يملك تاريخا حافلا بانتزاع بطاقات التأهل بعد التعادل على أرضه في مباراة الذهاب، فقد تأهل في 5 مرات من آصل 8 مرات تعادل فيها في الذهاب في فيسنتي كالديرون، بما في ذلك التعادل 0-0 مع تشيلسي في ذهاب الدور نصف النهائي الموسم الماضي، قبل أن يفوز 3-1 على ملعب ستامفورد بريدج في العودة.-(RT)

التعليق