مصادر عراقية تتوقع إغلاق المنفذ الحدودي مؤقتا بعد تفجير انتحاريين من "داعش" للمعبر

إخلاء 10 مصابين عراقيين بتفجيرات طريبيل للعلاج في الأردن

تم نشره في السبت 25 نيسان / أبريل 2015. 04:37 مـساءً - آخر تعديل في السبت 25 نيسان / أبريل 2015. 11:04 مـساءً
  • الحدود الأردنية العراقية في منطقة الكرامة - (تصوير: محمد أبو غوش)

تغريد الرشق وحسين الزيود

عمان - فيما أقدمت عصابة "داعش" الإرهابية على تفجير ثلاث سيارات ملغمة، عند منفذ طريبيل العراقي الحدودي مع الأردن، السبت، تم إخلاء 10 مصابين عراقيين إلى الأراضي الأردنية، توفي أحدهم لاحقا، جراء التفجير، وفق مصدر رسمي أردني، مشيرا إلى أن حالتهم الصحية "متباينة الشدة".
وقال ضابط رفيع في قيادة الجيش العراقي إن حادث التفجير الذي أقدمت عليه العصابة الإرهابية وقع عند إحدى السيطرات في منفذ طريبيل الحدودي مع الاردن، وخلف عددا من القتلى والجرحى من الحراس والموظفين.
ويعتبر هذا المنفذ شبه معدوم الحركة التجارية، منذ أحداث الأنبار منذ عام ونصف العام تقريبا.
من جهتها، أكدت مصادر رسمية أردنية أمس، في تصريحات خاصة بـ"الغد"، إن "الحدود من الجانب الأردني مفتوحة، وهناك اجراءات أمنية وأخرى احترازية، يتم اتخاذها بشكل مباشر في مثل هذه الحالات، من اجل الاستمرار بالتأكيد على أمن الحدود الأردنية".
الى هذا، توقعت مصادر عراقية، في حديثها لـ"الغد" أمس، أن تكون هناك إجراءات فنية للتعامل مع تداعيات الحادث، قد تشمل "إغلاقا مؤقتا للحدود من الجانب العراقي"، فيما أكد بيان صحفي صادر عن وزارة الداخلية أن "الأحداث التي وقعت في المنطقة القريبة من حدود طريبيل العراقية ادت الى حدوث أعطال فنية وتوقف حركة العبور باتجاه حدود الكرامة الأردنية التي لا زالت مفتوحة وتمارس عملها كالمعتاد".
وأوضح البيان أنه "تم نقل ثمانية مصابين نتيجة الأحداث بالتنسيق مع الأشقاء العراقيين الى مركز صحي حدود الكرامة، وتم اجرء الاسعافات اللازمة لهم واعادتهم الى الاراضي العراقية، اضافة الى نقل شخصين آخرين الى مستشفى الرويشد حيث وافت المنية أحدهما وسيتم نقل جثمانه من مطار الملكة علياء الدولي في حين يتم اجراء العلاج اللازم للشخص الآخر".
وشدد البيان أن الحدود الاردنية العراقية "آمنة وتمارس الأجهزة المختصة دورها على الحدود الاردنية العراقية على أكمل وجه".
ونقلت وكالة رويترز للأنباء ان موقع "سايت" المعني بمراقبة المواقع الإسلامية على الانترنت، قال إن "تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن هجوم شنه انتحاريون من بلجيكا وفرنسا والسنغال على معبر حدودي بين العراق والأردن أمس السبت".
وأضاف أن التنظيم أوضح "في إعلان وزع على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ، أن المهاجمين الثلاثة هم أبو عبد الله البلجيكي، وأبو بكر الفرنسي، وأبو جعفر السنغالي، وقال إنهم قتلوا 40 جنديا على الأقل"، بحسب الوكالة.
إلى ذلك، وصل إلى مستشفى الرويشد الحكومي مواطن عراقي متوفى وآخر مصاب بعدة شظايا في الجسم والرأس، إثر تفجيرات طريبيل الحدودية، وفق مدير المستشفى الدكتور موسى أبو عاقولة.
وبين أبو عاقولة أنه سيتم العمل على تحويل المتوفى إلى الطب الشرعي في عمان بهدف التعامل معه من قبل السفارة العراقية، فيما ستقدم للمصاب جميع الإجراءات الطبية اللازمة، والنظر في حاجته للتحويل إلى مستشفى آخر أو استكمال العلاج في المستشفى نفسه.-(بترا)

taghreed.risheq@alghad.jo
Hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق