اردوغان يهاجم هولاند وبوتين وغاوك بعد وصفهم مجازر الارمن بـ "الابادة"

تم نشره في السبت 25 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

اسطنبول- واصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس هجومه على القادة الأوروبيين الذين وصفوا بالابادة المجازر التي استهدفت الارمن مطلع القرن الماضي في اراضي السلطنة العثمانية.
وخلال اجتماع لرجال الاعمال في اسطنبول اتهم اردوغان الرؤساء الفرنسي والالماني والروسي الذين استخدموا تعبير الابادة في وصفهم لهذه المجازر، بانهم "يدعمون المطالب القائمة على الاكاذيب الارمنية".
وتابع اردوغان "كنا نرغب بالا يأتي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى ارمينيا".
وكان الرئيسان الفرنسي والروسي دعيا تركيا الجمعة الماضية في يريفان الى الاقرار بان ما حصل بحق الارمن هو عبارة عن ابادة.
وتابع اردوغان "ان اخر البلدان التي يحق لها الكلام عن ابادة هي المانيا وروسيا وفرنسا" داعيا هذه البلدان الى "ازالة النقاط السوداء من تاريخها نفسه".
وكانت وزارة الخارجية التركية هاجمت الجمعة الماضية بوتين والرئيس الالماني جواكيم غاوك لاستخدامهما تعبير ابادة في وصفهما لمجازر الارمن عام 1915.
كما اتهم اردوغان الاتحاد الاوروبي بانه "لا يقول الحقيقة". وقال "يا ايها الاتحاد الاوروبي، نحن لسنا بحاجة لافكاركم احفظوها لكم".
وتابع في كلامه عن القادة الاوروبيين "لديهم آذان لا تسمع وعيون لا ترى والسنة لا تقول الحقيقة".
وتواصل تركيا منذ ايام عدة التنديد بكل الدول التي وصفت مجازر الامن باعمال ابادة.
الى ذلك، اعلن قاض تركي سابق انه اتهم بوقائع تتعلق "بالارهاب" وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة لبثه تسجيلا يطال الرئيس رجب طيب اردوغان في قضية فساد.
وقال المدعي السابق غولتيكين افجي على حسابه على تويتر انه ملاحق بتهمة "المشاركة في عصابة اشرار على علاقة بعمل ارهابي" و"محاولة التآمر على الحكومة".
واضاف انه يواجه عقوبة قصوى قد تصل الى السجن مدى الحياة لانه اشار في احدى تعليقاته على موقع تويتر الى رابط لتسجيل الاتصال الهاتفي الذي نشر على نطاق واسع العام الماضي ويطلب فيه اردوغان من ابنه بلال اخفاء مبلغ نقدي قدره ثلاثين مليون يورو.
ونُشر هذا التسجيل الصوتي، الذي جاء بعد عمليات تنصت غير قانونية عندما كان اردوغان رئيسا للحكومة، للمرة الاولى في شباط (فبراير) 2014 بعد فتح تحقيق بتهمة الفساد استهدف عددا كبيرا من شخصيات الحكومة الاسلامية المحافظة او مقربين من النظام التركي.
ونفى اردوغان الذي انتخب بعد ذلك رئيسا للدولة صحة هذه المكالمات الهاتفية المسجلة واتهم جمعية الامام فتح الله غولن احد حلفائه السياسيين السابقين بفبركة الاتهامات بالفساد التي تستهدف وزراءه والمقربين منه في اطار "مؤامرة" لاسقاطه. ويدافع افجي، الذي يعمل محاميا اليوم، عن الصحافي هداييت كراجا الموقوف منذ اربعة اشهر في اطار تحقيق قضائي يستهدف مجموعة للاعلام قريبة
 من غولن.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اكاذيب و تلفيق (مريم)

    الأحد 26 نيسان / أبريل 2015.
    الاتراك لم يتركبوا مجازر بحق الاخوة الأرمن ، حيث حدثت خسائر اليمة بحقهم كما خسر الاتراك من غير الأرمن بما يعادل 90 الف شهيد في معركة ضد الإنجليز وحلفائهم حيث كانت جمهورية أرمينيا مع هذا التحالف ، عموماً لو كان اردوغان رئيس في حينها لما سمح بان يكون أذى للأخوة الأرمن.
  • »تركيا لم ترتكب مجازر (ابن الوطن)

    الأحد 26 نيسان / أبريل 2015.
    تركيا محاطة بالأعداء من جميع الجهات ، ولكن تركيا محصنة من الداخل بقيادة الرئيس اردغان المنتخب من الشعب ولم يأتي على ظهر دبابة مثل حافظ الاسد ، كما ان التاريخ يقلب الحقائق للنيل من الشعب التركي الذي نهض بين الشعوب واصبح له كرامه.
  • »قربت نهايتك با تاجر الدين (خلدون)

    الأحد 26 نيسان / أبريل 2015.
    قربت نهايتك با تاجر الدين اردوغان، نعم تركيا ارتكبت مجازر و يجب ان تعترف بها.
    ساق الله و جاي هاليوم يلي ما نشوفك فيه.