وزير الأشغال: البدء ببناء نماذج لبرنامج السكن الميسر

تم نشره في السبت 25 نيسان / أبريل 2015. 11:00 مـساءً

عبدالله الربيحات

عمان- تبدأ المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة لـ "السكن الميسر من خلال الخطة الوطنية للاستجابة لأثر اللاجئين السوريين"، ببناء 15 - 20 نموذجا سكنيا في أربعة مواقع في المملكة خلال العام الحالي.
ويهدف البرنامج إلى تمكين الأسر متدنية ومتوسطة الدخل من الحصول على السكن الميسر، بحسب وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة.
وقال هلسة لـ "الغد" ان الوحدات السكنية الصغيرة التي ستفذ سيكون بالإمكان توسعتها الى وحدة سكنية أكبر مساحة، كما ستكون الوحدات التجريبية بمثابة تأكيد وتوظيف لإمكانية بناء وحدات سكنية بكلفة بناء بالأسعار الواقعية في سوق الإنشاءات تلائم القدرة الشرائية لأصحاب الدخول المتوسطة والمتدنية.
وبين أن قطاع الإسكان الاردني عانى خلال الفترة الاخيرة من صعوبة في توفير السكن الميسر للأسر ذات الدخل المتوسط والمتدني، "ومع تأثر المملكة بالتداعيات الاقليمية المحيطة، برزت الحاجة لايجاد حلول سهلة ومختلفة لحل الأزمة في ظل ارتفاع في معدلات الايجارات السكنية، والنقص الكبير في الوحدات السكنية الصغيرة.
وبينت الخطة الوطنية للاستجابة لأثر اللاجئين السوريين، أن قطاع الإسكان من القطاعات المتأثرة بشكل واضح بالأزمة خاصة في المحافظات الشمالية في المملكة، كما بينت أن هناك نقصا حادا بالمخزون السكني وارتفاعا كبيرا في قيمة الايجارات السكنية.
 يذكر أنه تم البدء بالإعداد للبرنامج في العام 2014، حيث قام بإجراء مسح ميداني للتعرف على سوق العقار السكني وواقع الطلب على المسكن الميسر، على عينات في شرق مدينة عمان ومحافظات البلقاء واربد وجرش والكرك ومادبا والمفرق والزرقاء.  وبينت نتائج المسح وجود طلب متنام على الوحدات السكنية الميسرة ورغبة الأسر لشراء وحدات سكنية صغيرة تكون قابلة للتوسع مستقبلا حسب المقدرة الشرائية للأسرة.
وتوقع هلسة أن يتمكن البرنامج من تسهيل الإنتاج الإسكاني الميسر ذي جودة وقبول مجتمعي لمواجهة الطلب المتزايد على هذا النوع من السكن بتضافر الجهود بين قطاع الانشاءات والبنوك والحكومة والبلديات والمواطنين.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق