العراق يغلق معبر طريبيل بعد هجمات داعش

تم نشره في الأحد 26 نيسان / أبريل 2015. 12:07 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 26 نيسان / أبريل 2015. 10:38 مـساءً
  • الحدود الأردنية العراقية في منطقة الكرامة - (تصوير: محمد أبو غوش)

عبدالله الربيحات

عمان- فيما أكدت وزارة الزراعة أن عملية التصدير إلى العراق "لم تتأثر بعد عملية التفجير التي نفذها تنظيم "داعش" الإرهابي على معبر طريبيل"، أبلغ سائقو شاحنات "الغد" أن السلطات العراقية "أغلقت المعبر من جهتها لأسباب أمنية".
وقال الناطق الإعلامي في الوزارة نمر حدادين، إن 10 برادات دخلت من الأردن إلى العراق قبل عملية التفجير، وكانت محملة بالبطيخ والشمام والبندورة، مؤكدا أن عملية التصدير "سارت بشكل طبيعي أمس"، بخلاف ما ذكره السائقون.  
وكان "داعش" هاجم نقطة تفتيش منفذ طريبيل الحدودي العراقي مع الأردن بثلاث سيارات مفخخة، ما أدى إلى مقتل 5 من أفراد الجيش العراقي الذين يحرسون المنفذ، بينهم نقيب، وجرح 7 آخرين.
وكانت الحكومة العراقية قررت قبل أكثر من شهر السماح بإدخال جميع أنواع الخضار والفواكه الأردنية، دون رخص مسبقة، غير أن مشكلة الوضع الأمني، وتخوف السائقين من الذهاب في رحلة محفوفة بالمخاطر، حالت دون انسياب السلع الأردنية إلى العراق.
ودفع القرار العراقي الأخير إلى تشجيع حركة التصدير للخضراوات والفواكه الأردنية الى العراق، في ظل إغلاق الحدود السورية، وبالتالي زيادة حركة الشاحنات والنقل إلى هناك، الأمر الذي أدى إلى تخفيض الرسوم من 2000 دولار إلى 700 دولار، عن كل شاحنة، كانت تدفع كرسوم على الحدود العراقية.
بدورهم، أكد تجار في السوق المركزي "استقرار أسعار الخضار على انخفاض مع توقف حركة التصدير إلى الأسواق الخارجية"، لافتين الى أن إعادة اغلاق السوق العراقية "سيسهم في انخفاض الاسعار بما يؤثر سلبا على  مزارعي وادي الأردن والقطاع الزراعي بكل مكوناته". وبينوا أن مجمل ما يتم تصديره حاليا من السوق "لا يتجاوز 10% من واردات السوق"، موضحين أن صادرات السوق إلى العراق تبلغ حوالي 50 طنا من محصول الباذنجان، فيما تصل واردات السوق إلى ما يقارب 600 طن يوميا.
وقالوا إن تراجع الكميات الواردة إلى السوق خلال هذه الفترة مرده الى "تخوف المزراعين من تكبد خسائر كبيرة نتيجة تحملهم أعباء وكلف إضافية ناتجة عن تسويق منتوجاتهم"، مشيرين الى إن أسعار البيع الحالية "لا تغطي تكاليف التسويق المتضمنة اجور القطاف وأثمان العبوات الفارغة وأجور النقل ورسم البلدية والكمسيون".
وأشاروا إلى أن اسعار بيع الخضار "تدنت بشكل كبير خلال الايام الماضية نتيجة تراجع عمليات التصدير"، موضحين أن سعر بيع صندوق البندورة تراوح بين نصف دينار وثمانين قرشا، والباذنجان ما بين دينار و1.5 دينار، والخيار بين 80 قرشا ودينارين، والبطاطا بين 1.25 و2.5  دينار للصندوق الواحد سعة 10 كغم.

 

التعليق