إخلاء مدرسة ثانوية بالكرك لخطورة جدار استنادي ملاصق لمبناها

تم نشره في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • منظر عام من محافظة الكرك - (ارشيفية)

هشال العضايلة

الكرك - قررت مديرية تربية قصبة الكرك إخلاء طالبات مدرسة رحمة الثانوية للبنات إلى مدرسة أخرى، وإغلاق المدرسة خوفا من تأثرها بانهيار جدار استنادي ملاصق لمبناها بوسط مدينة الكرك.
وقالت مديرة التربية والتعليم الدكتورة صباح النوايسة إن منطقة انهيار الجدار الاستنادي ملاصقة لمبنى مديرية التربية والمدرسة، مشيرة إلى أن المديرية وخوفا على الطالبات بسبب إمكانية تأثر الساحة الخارجية للمدرسة بالانهيار، قررت إغلاق المدرسة ونقل العملية التعليمية إلى مدرسة الكرك الثانوية للبنات على مرحلتين.
وأشارت إلى أن مبنى المديرية لم يتأثر اطلاقا، موضحة ان لجنة فنية من الجمعية العلمية الملكية والأشغال العامة والبلدية أكدت أن مبنى المديرية سليم ولم يتأثر.
وكان جدار استنادي بوسط مدينة الكرك قد انهار وأدى إلى تصدع وانهيار جزء من الشارع الرئيس بوسط مدينة الكرك، إثر قيام متعهد بعمل حفريات بالقرب منه، ما اضطر الأجهزة الرسمية إلى إغلاقه بوجه حركة السير.
وقامت لجنة فنية مكونة من بلدية الكرك والدفاع المدني والمحافظة ومديرية هندسة البلديات ومكاتب هندسية خاصة بالكشف على موقع الانهيار لإيجاد حل لمشكلة التصدع ومعالجته خوفا من حدوث تصدعات جديدة في المنطقة لوجود أبنية عديدة بالقرب منه.
وأكد خبير هندسي فضل عدم ذكر اسمه أن سبب التصدع يعود إلى قيام المتعهد بالحفر في قاعدة الجدار الاستنادي لوضع أساسات مبنى جديد، من دون مراعاة وضع تربة المنطقة وحالة الجدار الاستنادي، والتي لم تتحمل كميات التراب والردم الكبيرة التي كانت خلفه بعد حدوث ضعف في بنية الجدار الاستنادي.
وفور وقوع التصدع والانهيار قامت بلدية الكرك والاجهزة الرسمية بإغلاق الشارع الرئيسي، ما أثار احتجاجات بين أصحاب المحال التجارية.
وقال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إن البلدية تتابع موضوع التصدع في الشارع الرئيس، لافتا إلى أنها قامت وعلى الفور بإغلاق الشارع من جهة حدوث التصدع حرصا على سلامة المواطنين.
وبين أن لجنة فنية زارت الموقع للكشف على حالته للوصول إلى حلول للمشكلة والتعامل معها بشكل سليم.
hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق