الزيود: الأردن يعاني من "فساد مؤسسي"

تم نشره في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود - (تصوير: ساهر قدارة)

أحمد الرواشدة

العقبة -  اعتبر الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود أن الأردن يعاني مما أسماه "فسادا مؤسسيا" ناتجا عن غياب الدور الرقابي والتشريعي.
وطالب الزيود خلال لقاء مع الهيئة العامة للحزب والذي أعقبه لقاء موسع مع أهالي مدينة العقبة بالإسراع بوتيرة الإصلاح السياسي، من خلال جعل الأحزاب السياسية شريكة في صنع القرار مشاركة حقيقية وليست تجميلية.
وبين الزيود أن المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية هي الأصل بالنسبة للحزب، مطالبا في الوقت ذاته بـ"تعديلات دستورية تفضي إلى قانون انتخاب عصري يقود إلى تشكيل حكومات برلمانية قائمة على أسس برامجية".
وانتقد الزيود أداء مجلس النواب الحالي واصفا إياه بأنه "خالي الدسم"، وأنه اصبح مجلس خدمات وابتعد عن دوره الحقيقي في الرقابة والتشريع، داعيا الى انجاز قانون انتخاب عصري.
وأشار الزيود إلى تراجع الوضع الاقتصادي من خلال تنامي المديونية وعجز الموازنة وارتفاع فاتورة الطاقة، مؤكدا أن الحزب قدم رؤية واضحة للحكومة لمعالجة الاختلالات الاقتصادية من خلال برنامج تم وضعه من قبل العديد من الخبراء.
وحول الوضع الاجتماعي، انتقد الزيود محاولة إقامة مهرجانات تخالف دستور الدولة ودينها، بالإضافة إلى ارتفاع حالات الطلاق والعنف المجتمعي في الآونة الأخيرة.  وختم الزيود حديثه بأن الحركة الإسلامية جزء لا يتجزأ من نسيج الوطن، وأن البديل عنها سيكون التطرف والعنف، مشيرا إلى أن الوطن بحاجة إلى جميع أبنائه وخصوصا في ظل الأزمات الداخلية والإقليم الملتهب خارجيا.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق