الوحدات ينشد الفوز أمام السلام زغرتا في الكأس الآسيوية

تم نشره في الثلاثاء 28 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً
  • المدير الفني لفريق الوحدات عبدالله أبوزمع يتحدث لوسائل الاعلام أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس وذلك فيما يتعلق بالأمور الفنية للمباراة -(من المصدر)

عمان-الغد- يردد فريق الوحدات أنشودة الفوز بألحان لبنانية، عندما يلاقي فريق السلام زغرتا عند الساعة الثالثة من عصر اليوم، على ملعب طرابلس الأولمبي الدولي، ضمن منافسات الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الأولى لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، التي يتشارك فريقا الوحدات والوحدة السوري صدارتها برصيد 7 نقاط لكل منهما، والأخير لديه مباراة مهمة أمام مطارده فريق النهضة العُماني برصيد 6 نقاط.
الإشارة خضراء
يمتلك الوحدات "شارة خضراء" للمرور إلى صدارة المجموعة معولا على نتيجة مطارديه الوحدة السوري برصيد 7 نقاط والنهضة العماني 6، خاصة أن الأخير كان فاز ذهابا في مسقط بنتيجة 2-1، لكن "المستديرة" دائما تقول كلمة الفصل، ولا تنتصر للأفضلية النقطية أو الفنية، الأمر الذي أشار له المدير الفني للوحدات عبدالله أبو زمع من خلال تعليماته واجتماعاته باللاعبين، قبل وبعد كل وجبة تدريبية تحضيرية للمواجهة المرتقبة.
الوحدات الذي انطلق بأفراحه إلى لبنان، منتشيا باحتفاظه بلقب الدوري للمرة الثانية على التوالي، انعكست تلك الحالة المعنوية على التدريبات التي بدأت فور الوصول، وتكررت بمنطقها التكتيكي، وتحديد التشكيل وخطة اللعب من خلال التمرين الأخير الذي جرى على ملعب المباراة أمس، وتم خلاله التركيز على الربط بين خطوط اللعب، وتأكيد المهام والواجبات وحسن التمركز، والانطلاق من الدفاع إلى الهجوم، إلى جانب تحضيرات دفاعية من وسط الملعب وغيرها من الجمل التي قدمها الجهاز الفني وفق قراءة فنية عميقة لأوراق المنافس.
كلمات ورسائل
حملت كلمات المديرين الفنيين للوحدات عبدالله ابوزمع، ومندرتسما للسلام زغرتا اللبناني رسائل بأهداف خفية، وبقي القاسم المشترك في كلامهما البحث عن نقاط المباراة، أبو زمع لتأكيد هدفه بالوصول إلى صدارة المجموعة والزغرتا لأحياء فرصة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة، وكلاهما يراقب ويعول على نتيجة مباراة المنافسين الأخيرين بالمجموعة.
وأعرب المدير الفتي لفريق الوحدات عبدالله أبو زمع، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة أمس، عن ثقته بتحقيق نتيجة ايجابية تخدم الفريق معزيا سبب ذلك إلى الحالة النفسية الجيدة التي يعيشها "الأخضر" عقب حسم الدوري المحلي، لافتا أن الفريق يحتاج إلى الفوز في المباراتين المقبلتين، وذلك من أجل الاحتفاظ بآماله في تصدر المجموعة، مشيرا في الوقت ذاته إلى قوة الفريق اللبناني المستضيف، على الرغم من نتيجة مباراة الذهاب.
بدوره، لم يقلل المدير الفني للسلام زغرتا الهولندي بيتر مندرتسما من أهمية المباراة القارية، واصفا اياها بالمباراة الحاسمة له ولفريقه، منوها الى أنه لا يوجد حل سوى الفوز، مبينا الى أن نتيجة مباراة الذهاب لا تعكس اداء الفريقين على ارض الملعب، مؤكدا على القوة الفنية والبدنية التي يمتاز بها فريق الوحدات. 
الثبات منطق وحداتي
ينطلق المدير الفني عبدالله أبو زمع من خلال أفكاره الخاصة واللعب بتشكيل ثابت في خمس مباريات، أربع منها بالدوري المحلي وواحدة آسيويا، حيث أدت ثبات في مستوى الأداء ونتائج الفريق التي قادته إلى حسم لقب دوري المناصير للمحترفين، والبقاء في صدارة المجموعة في الكأس الآسيوي، الا أن غياب عامر شفيع وأحمد الياس يفرض تغييرات طفيفة على الشكل العام للفريق.
ومن المتوقع، أن يدفع برباعي الدفاع محمد الباشا وعبداللطيف البهداري في المحور، وينظم اليهما ثنائي الجنب باسم فتحي وفراس شلباية لحماية مرمى حماد الأسمر، في ظل اعطاء باسم وفراس حرية التقدم لتوفير الجانب الهجومي والاسناد للاعبي الارتكاز رجائي عايد وصالح راتب، المخول بربط شقي الدفاع والهجوم، بقيادة الثلاثي عامر ذيب، منذر أبو عمارة وأحمد هشام، لتوفير الغطاء الهجومي للمهاجم الصريح السنغالي حاج مالك.
أفكار هولندية
يدخل المدير الفني الهولندي بيتر إلى المباراة بأفكارهولندية ومنطق هجومي، يضمن له رد الاعتبار وحفظ ماء الوجه في الكأس الآسيوية، من دون أن يغفل الشق الدفاعي الذي يحمي مرماه من دون تلقي أي أهداف، حيث يقف الفريق اللبناني على حافة الهاوية، فالخسارة تعني الخروج من البطولة.
ويتوقع أن يزج برباعي الدفاع علاء حمية وأغوب دونابيديان في القلب وينظم اليهما من جوكو كاساغا الجنب أبوبكر مال للوقوف أمام الهجمات لحماية مرمى مصطفى مطر، فيما يقف أحمد الخطيب كلاعب محور ارتكاز ويعود للخلف في الحالة الدفاعية بين القلبين، ويتكفل بصناعة الالعاب الهجومية جيان ياميني، عمر زين الدين، عمر عويضة ولوكاس، لتأمين رأس الحربة المهاجم بيتر تراب بالكرات داخل المناطق الوحداتية. 
التشكيلتان المتوقعتان:
- الوحدات: حماد الأسمر، محمد الباشا، عبد اللطيف البهداري، باسم فتحي، فراس شلباية، رجائي عايد، صالح راتب، منذر ابو عمارة، عامر ذيب، احمد هشام وحاج مالك.
- زغرتا اللبناني: مصطفى مطر، علاء حمية، أغوب دونابيديان، جوكو كاساغا ، أبوبكر المال، احمد الخطيب، جيان ياميني، عمر زين الدين، عمر عويضة، لوكاس غلان وبيتر تراب.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التميز (عرندس)

    الثلاثاء 28 نيسان / أبريل 2015.
    الوحدات بحاجة لمدرب يقوده الى التميز..وبحاجة لرفع اللياقة البدنية للاعبين..لان الدوري المحلي اثر على مستوى الوحدات..ويوجد لاعبين مميزين بالنادي بحاجة الى مدرب قدير يصقل مواهبهم..ويعصر افكاره من خلال هذه النخبة من اللاعبين..متمنيا التوفيق للوحدات..وللفيصلي.. بالعودة للمستوى الراقي
  • »الاستمرار (محمد)

    الثلاثاء 28 نيسان / أبريل 2015.
    في المباريات الخارجية (القادسية ، الوحدة ) اثبت ابوزمع ضعف خططه ، اذا تأهلنا الى ادوار ما بعد المجموعات هل سيصمد ابوزمع مع الفرق الاخرى مع العلم ان كل الفرق في الاتحاد الاسيوي ليست على مستوى عالي
    اعتقد ان الوحدات بحاجة الى مدرب خططي بغض النظر عن حصول الوحدات على لقب الدوري
  • »الوحدات وبس (عاشق وحداتي)

    الثلاثاء 28 نيسان / أبريل 2015.
    بالتوفيق لنادينا الغالي