دعوات للاستثمار في الشباب الأردني مع وصول عددهم إلى 2,5 مليون

تم نشره في الأربعاء 29 نيسان / أبريل 2015. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أكد مشاركون في جلسة نقاشية امس على "الحاجة الملحة للاستثمار في القطاع الشبابي بالأردن، مع وصول عددهم إلى 2 مليون ونصف المليون شاب وشابة".
جاء ذلك في الجلسة التي نظمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في الأردن اول من أمس، بمشاركة شركاء الصندوق من القطاعين العام والخاص، وبحضور أعضاء من المجلس التنفيذي للصندوق، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في العالم.
من ناحيته، لفت مدير الصندوق في الأردن دان بيكر الى الحاجة الملحة للاستثمار في القطاع الشبابي، بخاصة في ظل وجود أعداد كبيرة من السوريين الشباب.
وتناولت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة سوسن المجالي، موضوع الاستثمار في الشباب، لضمان الاستثمار في الفرصة السكانية، من حيث التركيز على أهمية العمل مع الشباب، ضمن السياسات السكانية والتغيرات الديمغرافيه التي شهدها وسيشهدها الأردن، والمداخل الرئيسة للاستثمار الأفضل في الشباب.
وأشار المستشار الإقليمي حول قضايا الشباب والإيدز لصندوق الأمم المتحدة/ مكتب الدول العربية الدكتور الكسندر بوديروزا، الى توجهات الصندوق عالميا، لدعم وتطبيق استراتيجيات مأسسة العمل الشبابي، باستثمار الفرصة السكانية ومواضيعها، وعلاقة الاستثمار بالصحة الإنجابية للشباب وتعليمهم.
وعرضت مديرة البرامج والمبادرات في صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية نور الحمود، أهم الرسائل التي يجب أن توجه للمعنيين بقضايا التعليم العالي في الأردن، ومواءمة مخرجات التعليم العالي لمتطلبات سوق العمل، وتشجيع الشباب على الخروج من أطر ثقافة العيب، فيما يتعلق بالتعليم والتدريب المهني والتشغيل الذاتي في الأردن.
كما أكد الرئيس التنفيذي والمدير العام لشركة زين أحمد الهناندة على دور القطاع الخاص في تطوير المهارات التشغيلية والتطوعية للشباب.
ولفت الهناندة الى أهمية تعليم الشباب وتدريبهم للوصول إلى سوق العمل بتفعيل دورهم في الحياة العامة وزيادة نشاطهم التنموي، وتعزيز مركزهم في المشاركة بالبرامج والخطط التنموية.
وقدمت الممثلة المساعدة للصندوق في الأردن سعاد نبهان، ملخصا لأهم محاور الجلسة ونقاط العمل المستقبلية للصندوق مع مختلف المؤسسات والجهات المعنية بقطاع الشباب.

التعليق