وزير التخطيط يلتقي مسؤولين بالخارجية اليابانية

تم نشره في الخميس 30 نيسان / أبريل 2015. 11:24 صباحاً
  • وزير التخطيط عماد فاخوري - (أرشيفية- تصوير: ساهر قدارة)

عمان- التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري وفدا ضم عددا من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية اليابانية يترأسه (عضو مجلس النواب ومدير في وزارة الخارجية اليابانية، الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم) كينيا اكيبا، الذي يقوم حاليا بزيارة الأردن.

وثمن الفاخوري الزيارة للاطلاع على الوضع الحالي والوقوف على التحديات التي تحيط بالأردن في ظل الظروف السياسية الراهنة في دول المنطقة وما القته من ظلال على الوضع الاقتصادي والاجتماعي.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات بين البلدين الصديقين في شتى المجالات، حيث اشاد الوزير الفاخوري بالعلاقات الثنائية المتميزة والشراكة الاستراتيجية المتميزة بين البلدين، والتي حرصت كل من قيادتي البلدين الصديقين على تدعيمها وتمتين أواصر الصداقة وتطويرها في شتى المجالات، حيث يولي جلالة الملك عبد الله الثاني أهمية كبيرة للعلاقات مع اليابان ويحرص على تعزيز وتوطيد هذه العلاقات من خلال الالتقاء بقادة اليابان والتشاور معهم حول أفضل السبل لتطوير العلاقات بين البلدين، كما وان تبادل الزيارات على أعلى المستويات خير دليل على عمق العلاقات التي تربط البلدين وخصوصا زيارة رئيس وزراء اليابان الاخيرة الى الاردن.

وأعرب وزير التخطيط والتعاون الدولي عن شكر وامتنان حكومة وشعب الاردن لحكومة وشعب اليابان المتواصل للمملكة، حيث أن الحكومة اليابانية بمختلف مؤسساتها كانت دوما السباقة في تقديم الدعم للأردن في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، اذ تعتبر اليابان من أهم الشركاء الداعمين للأردن ولجهوده التنموية. حيث ان الدعم المالي والفني المتواصل الذي قدمته اليابان للأردن عبر السنوات الماضية ساهم في دعم الجهود التي تبذلها المملكة في تحقيق النمو والتنمية المستدامة.

وقدم الفاخوري موجزا حول خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية للعام 2015 باتباع أفضل الممارسات في تحديد الأعباء وتقييم الاحتياجات لكل من اللاجئين والمجتمعات المستضيفة وبلورتها في خطة واحدة، والتي اعدتها وزارة التخطيط والتعاون الدولي بالاشتراك مع الوزارات والمؤسسات الحكومية، ومنظمات الأمم المتحدة المختلفة، والجهات المانحة، والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية، وتم طرحها وتطويرها والمصادقة عليها من خلال إطار الاستجابة الأردنية للأزمة السورية الذي يشارك به معظم البعثات الدبلوماسية الممثلة في الأردن، ومنظمات الأمم المتحدة، ووكالات التنمية الدولية، ومنتدى المنظمات غير الحكومية في الأردن. وتم اعتماد خطتنا كجزء من خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين والمجتمعات المستضيفة (3RP)، حيث تم إطلاق نداء إغاثة خلال المؤتمر الدولي الانساني الثالث في الكويت الذي عقد مؤخراً.

واوضح بان قيمة الدعم المقدم من المجتمع الدولي والدول المانحة لغاية 4/23 العام الحالي بلغ حوالي (216) مليون دولار أميركي، أي ما نسبته (2ر7 بالمائة) من إجمالي احتياجات الخطة البالغة (99ر2) مليار دولار أميركي.

وبين ان الاردن وخلال المؤتمر الدولي الانساني الثالث في الكويت حث المجتمع الدولي والجهات المانحة ومنظمات الأمم المتحدة والمؤسسات التمويلية الدولية،على إيجاد آليات تمويلية مبتكرة وميسرة بهدف الاستجابة للاحتياجات الخاصة للدول متوسطة الدخل المتأثرة بالنزاعات والأزمات. مؤكدا ضرورة قيام الشركاء الرئيسيين الداعمين للأردن ومنهم الحكومة اليابانية زيادة المساهمة في تمويل خطة الاستجابة الاردنية والمساعدة في حث المجتمع الدولي للاستجابة للاحتياجات الخاصة للدول متوسطة الدخل المتأثرة بالنزاعات والأزمات.

واضاف ان استثمار المجتمع الدولي في تعزيز منعة الاردن وقدرته على تحمل الاعباء التي يقوم بها بالإنابة عن المجتمع الدولي من منطلق دوره القومي والاسلامي والانساني يشكل افضل واهم السبل في تعزيز الامن والاستقرار والسلام على المستوى الاقليمي والدولي.

واكد الوزير الفاخوري على موقف الاردن الداعم للمبادرة اليابانية "ممر السلام والازدهار" والتأكيد على التزام الاردن بالعمل والتعاون مع اليابان وبقية الشركاء لتنفيذها وضمان نجاحها في تحقيق الاهداف المرجوة منها، مؤكدا تطلع الاردن الى قيام الجانب الياباني بدعم تنفيذ المشاريع المقترحة من الجانب الاردني ضمن هذه المبادرة والتي لها بعدا اقليميا وستكون مكملة للمشاريع التي ينفذها الجانب الياباني في الجانب الفلسطيني.

بدوره اكد رئيس الوفد الياباني على تقديره للجهود التي يبذلها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، كدولة محورية في تعزيز الامن والسلام على المستوى الاقليمي والعالمي وعلى مكافحة التطرف والارهاب وجهود استضافة اللاجئين في هذه الظروف الصعبة، مؤكدا على التزام اليابان بالاستمرار بدعم الاردن بكافة الاشكال.-(بترا)

التعليق