الرمثا والجزيرة في سباق الوصافة والوحدات يتطلع لتوسيع الفارق

تم نشره في السبت 2 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعبو الجزيرة بفرحة سابقة -(الغد)

عاطف البزور

عمان - تختتم اليوم مباريات الجولة 21  وقبل الأخيرة من دوري المناصير للحترفين، وفيها ستقام مباراتان لفرق المقدمة وبعيدا عن معمعة الهبوط، الوحدات الذي احتضن اللقب بوقت مبكر ورصيده 44 نقطة، يستضيف نظيره ذات راس وله 32 نقطة بالمركز الرابع، حيث يسعى الوحدات لتوسيع الفارق النقطي ومواصلة احتفالاته باللقب، في حين بات ذات راس يطمع بالزحف للأمام بهدف البقاء في المربع الذهبي وامكانية المنافسة على الوصافة في حال تعثر بقية الفرق أو على الاقل الثبات التقدم للمركز الثالث، وذلك من خلال اللقاء الذي ينطلق في الساعة السابعة مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة.
وقبل ذلك أي في الساعة الخامسة مساء سيكون الرمثا صاحب الوصافة برصيد 36 نقطة جاهزا لاستقبال الجزيرة برصيد 35 نقطة، والصراع سيشتعل بين الفريقين للفوز بالوصافة.
صراع الوصافة
سيكون الصراع بين الفريقين مشتعلا على مركز الوصافة وفيه يسعى الرمثا صاحب الضيافة لاستغلال عاملي الارض والجمهور حتى يقتنص العلامة الكاملة على حساب ضيفه الجزيرة ليضمن المركز خاصة وأن الفارق بينهما هو مجرد نقطة واحدة
فيما يأمل الجزيرة المنتشي بصدارته وتأهله آسيويا إلى استثمار الحالة المعنوية المرتفعة عند لاعبيه ليفرض منطقه ويتمسك بالوصافة.
ووفقا لهذه المعطيات من المتوقع أن تشهد المباراة بعض الحذر والحرص من كلا الفريقين حتى لا تهتز الشباك بهدف مبكر، وعندها ستكون المباراة في غاية الصعوبة، ولكن الفريق الذي يلعب بحنكة وخبرة لاعبيه سيكون الطرف الافضل والاقرب للفوز والقرار يبقى بالميدان.
فنيا يتطلع الرمثا إلى الإمساك بناصية الأمور في منطقة المناورة، بوجود محمود البصول وسعيد مرجان ويوسف الشبول واحسان حداد يعززهما اطلاقات علي خويلة ومحمد المحارمة من الاطراف، لذلك فإن الفريق قد يسعى إلى النهج الهجومي منذ البداية، حيث تلعب سرعة الأطراف الرمثاوية دورا بارزا في دفع وسط الفريق المنافس إلى التراجع لحماية منطقة جزائه، مع التقدم لتشكيل تفاضل عددي إلى جوار ثنائي الهجوم لاسانا وركان الخالدي في الأمام.
الجزيرة يدرك جيدا خطورة الرمثا وهو الساعي لانقاذ موسمه بالوصافة وسيعتمد على قدرات أحمد عبدالستار في حراسة الشباك في حين ان منظومة العمل المضاد ستكون مناطة بفرانكو ورائد النواطير واحمد سمير في الواجهة الأمامية وعلى ما يقدمه محمد طنوس وعامر ابوهضيب ولؤي عمران في منطقة المناورة في البناء ونقل الكرات وقدرة جهاد الباعور ومهند خيرالله وعلي ذيابات وفادي الناطور على الإغلاق والرقابة الفعلية لمفاتيح اللعب الرمثاوية.
توسيع الفارق وطموح المواقع
بعد ان نجح الوحدات بحسم الدوري وبات على بعد خطوة واحدة من التأهل للدور الثاني كبطل للمجموعة الأولى لمنافسات كأس الاتحاد الآسيوي، يتوقع ان يمنح المدير الفني عبدالله أبوزمع بعض لاعبيه البدلاء فرصة المشاركة اليوم لضرب عصفورين بحجر واحد الأول اراحة لاعبيه الاساسيين من ضغط المباريات والاخر تجربة البدلاء وتجهيزهم للكأس خاصة وأن عددا كبيرا من لاعبي الوحدات سيغيبون عن فريقهم لالتحاقهم بالمنتخب الأولمبي.
ورغم ذلك فان عوامل التفوق موجودة لدى الوحدات القادر على تعويض غياب الركائز الاساسية بمثل ما لديه من دكة بدلاء مميزين ومن ابرز هذه العناصر عمر طه ومحمود شلباية وأحمد أبوكبير وعدنان عدوس ورامي الردايدة وعلاء مطالقة الى جوار باسم فتحي ومحمود زعترة وغيرهم.
بالمقابل يطمح ذات راس المنتشي بانتصاره الكبير على فريق الحسين إلى تحقيق الفوز للتقدم للمركز الثالث لذا سيعمل على اغلاق دفاعاته ومن ثم التفكير في مباغتة مرمى الوحدات عن طريق الهجمات السريعة التي يقودها الرباعي المرعب شريف النوايشة وفهد يوسف ومحمد طلعت والهداف معتز الصالحاني باسناد من فهد جاسر وأحمد أبوعرب.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق