شركاء الوكالة الأميركية للتنمية الدولية يجتمعون للتخطيط للمساعدات المستقبلية

تم نشره في السبت 2 أيار / مايو 2015. 11:00 مـساءً

إربد - الغد - اجتمع في إربد حوالي 300 شخص من المعنيين بمشاريع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في شمال الأردن لمناقشة الوسائل لتوسعة الخدمات والوصول إلى أعداد أكبر من الناس.
وحضرت الإجتماع الذي كان بعنوان "تسريع التنمية في الشمال" السفيرة الأميركية في الأردن أليس ويلز، والتي حثت شركاء الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والمستفيدين من المنح بالإضافة إلى المنظمات غير الربحية والمنظمات المجتمعية، على بذل قصارى جهودهم لمساعدة الشعب الأردني وتحفيز العلاقات الثنائية.
وقالت ويلز، "لطالما كانت الأعمال التنموية في الأردن أولوية بالنسبة للوكالة الاميركية للتنمية الدولية لأكثر من 60 عاما. لقد تجاوزت علاقتنا التعقيدات التي تشهدها المنطقة وأثبتت أنه يمكن للبلدين الاعتماد على بعضهما كحلفاء وشركاء".
وتم خلال الاجتماع الاطلاع على أهداف برامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والتي تعمل بالتنسيق مع جهود الحكومة الأردنية لتحسين التعليم والرعاية الصحية وإمدادات المياه والنمو الاقتصادي وتحفيز تمثيل ديمقراطي أوسع.
ويجدر بالذكر أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تجتمع مع شركائها من مختلف أنحاء المملكة بشكل سنوي لإطلاعهم على الوضع الحالي لجهودها التنموية. ومن المقرر عقد اجتماعات إقليمية إضافية مرة كل سنتين. وقد كانت هذه أول مرة تقوم فيها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بتنسيق اجتماع للشركاء في الشمال على وجه التحديد.
وفي كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع، قال محافظ اربد عطوفة السيد سعد الشهاب، "نحن ممتنون لدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والتزامها، والتي تعمل يدا بيد مع الحكومة الأردنية لتحسين حياة الأردنيين".
ومن ناحيتها، شجعت مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بيث بيج المشاركين على العمل معا على مشاريع شاملة ومن مختلف التخصصات لاستهداف قطاعات مثل النوع الاجتماعي والشباب، وقالت، "شاركونا نجاحاتكم وتحدياتكم وأفضل ممارساتكم. هناك ثروة من المعرفة في هذه القاعة وعلينا جميعا الاستفادة منها".

التعليق