الطفيلة: 100 % نسبة الحجوزات في مرافق محمية ضانا

تم نشره في الأحد 3 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة –  ارتفعت نسبة الحجوزات في مركز زوار قرية ضانا السياحية والمرافق السياحية الأخرى في المحمية إلى 100 % خلال الشهر الحالي، بما يعتبر مؤشرا على تنامي السياحة الداخلية للموقع، خصوصا في العطل ونهاية الأسبوع، وفق مدير المحمية للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع.
ولفت الرفوع إلى ارتفاع ملحوظ في حجوزات فندق مركز الزوار ومخيم الرمان وفينان ومواقع المحمية المختلفة، للمبيت والزيارات النهارية، مع بدء الموسم السياحي في المنطقة بما يتضمنه من أماكن خلابة وطبيعة ساحرة، إلى جانب ما يتم تهيئته للزوار من مسارات سياحية طبيعية بيئية، وخدمات الزوار المختلفة المتوفرة في المركز.
وقال إن من اللافت أن السياحة الداخلية المتمثلة في الزوار الأردنيين تحتل نحو
 80 % من مجمل أعداد الزوار والمبيت في مرافق المحمية، فيما تحتل السياحة الأجنبية بقيته، بسبب الأوضاع في الدول المجاورة من جهة ومن خلال الدفع لتنشيط الحركة السياحية الداخلية.
وبين الرفوع أن الأجواء الربيعية المعتدلة السائدة وبرامج الدعم السياحي ساهمت وبشكل كبير في زيادة أعداد السياح إلى المحمية، بما فيها من تنوع مناخي وطبيعي، علاوة على وجود خدمات الدلالة السياحية للمواقع الهامة والتي تشكل استقطابا للزوار.
وأشار إلى أن المحمية وفندق فينان البيئي ومركز الزوار وبقية المرافق توفر أجواء سياحية للمتنزهين وطالبي الاستجمام فيها، حيث يوجد في مخيم الرمان مخيم للمبيت بأسعار ملائمة، يمكن أن يقضي فيها الزائر أوقاتا في طبيعة جميلة وخلابة، علاوة على الزيارات التي ينظمها فريق المخيم إلى مسارات سياحية، يشاهد السائح خلالها أشكالا طبيعية متنوعة من التضاريس والحيوانات والطيور والنباتات والأشجار الحرجية النادرة، كما توفر غرفا فندقية في مركز الزوار.
ولفت إلى أن محمية ضانا التي تبعد عن العاصمة عمان بنحو 220 كم، تتميز بكونها من أهم المحميات في العالم، لكونها محيطا حيويا مهما لأنواع من الطيور والحيوانات المهددة بالانقراض، حيث يعيش فيها نحو 83 نوعا من النباتات إلى جانب اكتشاف نحو ثلاثة أنواع جديدة على مستوى العالم.

التعليق