نصائح للوقاية من سرطان البروستاتا

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • النظام الغذائي الصحي يسهم في خفض احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا - (ارشيفية)

عمان- رغم أنه ليست هناك استراتيجية مؤكدة للوقاية من سرطان البروستاتا (الموثة)، إلا أن هناك خيارات وقائية قد تقلل من خطر الاصابة بهذا السرطان، وذلك عن طريق اتباع الخيارات الصحية، منها ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي.
هذا ما ذكره موقع "www.mayoclonic.org"، الذي أشار إلى أنه إن كنت قلقا بشأن احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا، فاتبع بعض النصائح للتقليل من احتمالية إصابتك به.
ويذكر أنه ليست هناك طريقة مؤكدة للوقاية منه. فنتائج الدراسات غالبا ما تتعارض مع بعضها بعضا. كما أن معظم الدراسات غير مصممة لتثبت بصورة قاطعة ما إن كان ما تتم دراسته يمنع الإصابة بهذا النوع من السرطان بشكل مؤكد أم لا. ونتيجة لذلك، لم تظهر أي طرق مضمونة للوقاية منه.
أما بشكل عام، فإن الأطباء ينصحون الرجال الذين لديهم احتمالية متوسطة للإصابة بهذا السرطان أن يلجأوا إلى الخيارات التي تفيد الصحة بشكل عام. من ضمنها ما يلي:
- اختيار النظام الغذائي الصحي:
هناك بعض الأدلة على أن اختيار نظام غذائي صحي منخفض الدهون ومحتو على الكثير من الفواكه والخضراوات يمكن أن يسهم في انخفاض احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا، وذلك رغم أن هذا لم يثبت بشكل ملموس. ومع ذلك فإن هناك بعض الدراسات التي وجدت أن الرجال الذين يتناولون أكبر كمية من الدهون يوميا تزيد لديهم احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور. وفي حين أن هذا الارتباط لا يثبت أن الدهون الزائدة تسبب مرض هذا السرطان، إلا أن تقليل كمية الدهون التي نتناولها كل يوم له فوائد مؤكدة أخرى، منها المساعدة في السيطرة على الوزن ومساعدة القلب.
كما وينصح بالحصول على الدهون من مصادر نباتية وليس مصادر حيوانية. ففي دراسات بحثت في علاقة الدهون بخطر الاصابة بسرطان البروستاتا، كانت الدهون الحيوانية أكثر احتمالا لأن تكون مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. ويذكر أن المنتجات الحيوانية التي تحتوي على الدهون تشمل اللحوم والدهن والزبدة. أما الدهون النباتية، فتتضمن زيت الزيتون والمكسرات.
فضلا عن ذلك، فينصح الرجال بزيادة كمية الفواكه والخضراوات التي يتناولونها يوميا كونها مليئة بالفيتامينات والمواد المغذية التي يعتقد بأنها تقلل من احتمالية الإصابة بهذا السرطان. وذلك رغم أن الأبحاث لم تثبت بشكل قاطع أن هناك مواد غذائية تحد من خطر الإصابة بالسرطان المذكور. ولكن تناول المزيد من الفواكه والخضراوات يجعل لدى الشخص مساحة أقل لغيرها من الأطعمة، مثل الأطعمة الغنية بالدهون.
وينصح أيضا بتناول السمك. فالأسماك الدهنية، منها السلمون والتونة والرنجة، تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية، وهو نوع من الأحماض الدهنية التي تم ربطها بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
- التقليل من تناول منتجات الألبان:
أظهرت الدراسات أن الرجال الذين تناولوا معظم منتجات الألبان، منها الحليب والجبن والزبادي، يوميا، كان لديهم أعلى احتمالية للإصابة بالسرطان المذكور. لكن نتائج الدراسة كانت مختلطة، لذلك، فيعتقد أن المخاطر المرتبطة بمنتجات الألبان صغيرة.
- الحفاظ على وزن معتدل وصحي:
الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة، أي أن مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم من 30 أو أعلى قد تزيد لديهم احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا. فإن كنت من أصحاب الوزن الزائد أو البدانة، فعليك بالعمل على تخفيف وزنك. يمكن القيام بذلك عن طريق تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها يوميا وزيادة مقدار النشاطات الجسدية التي تقوم بها.
- ممارسة التمارين الرياضية في معظم أيام الأسبوع:
أظهرت الدراسات التي أجريت على ممارسة الرياضة بأن احتمالية الإصابة بالسرطان المذكور قد تقل لدى الرجال الذين يمارسونها.
أما من لا يمارسونها بشكل منتظم، فعليهم باستشارة الطبيب للتأكد من أنها ملائمة بالنسبة لهم. وعند البدء بممارسة الرياضة، يجب القيام بذلك بشكل تدريجي.
- التحدث مع الطبيب بشأن مدى احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا:
بعض الرجال لديهم زيادة مرتفعة للغاية للإصابة بهذا السرطان. فهؤلاء لديهم خيارات أخرى للحد من هذه الاحتمالية، منها الأدوية.
ليما علي عبد
مترجمةوكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com

@limaabd

التعليق