ليبرمان يرفض الانضمام للحكومة ويضع نتنياهو في مأزق

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2015. 12:00 صباحاً
  • زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" العنصري أفيغدور ليبرمان

برهوم جرايسي

الناصرة -  وضع زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" العنصري أفيغدور ليبرمان أمس، عربة الحكومة في مهب الريح بعد سحبه حصانها، برفضه الانضمام الى حكومة بنيامين نتنياهو، الذي تنتهي المهلة الاضافية لتشكيل حكومته الجديدة مساء غد الاربعاء. وأمام اصرار ليبرمان على الرفض ، فإن حكومة نتنياهو ستكون ضيقة ترتكز على 61 نائبا، ما يجعل عملها أمام الكنيست في غاية الصعوبة.
قرار ليبرمان يفتح الباب على مصراعيه أمام سيناريوهات جديدة، اهمها انضمام حزب "العمل" الى حكومة نتنياهو.
وكان ليبرمان قد احتج في مؤتمر صحفي عقده أمس في الكنيست، الذي افتتح دورته الصيفية، على اتفاقية الائتلاف بين حزب "الليكود" وكتلة "يهدوت هتوراة" التي تمثل المتدينين المتزمتين "الحريديم" من اليهود الغربيين، الذي بموجبه، وافق الليكود على الغاء قانون الزام شبان الحريديم بالخدمة العسكرية في الجيش، الذي أقره الكنيست قبل عام، إذ يرفض الحريديم الانخراط في الجيش لأسباب دينية رغم مواقفهم اليمينية المتشددة، وكان من المفترض دخول القانون حيز التنفيذ في العامين 2016 و2017.
كما يعترض ليبرمان على إعادة كل الميزانيات التي كانت تتلقاها مؤسسات الحريديم حتى العام 2013، بعد أن قلصتها الحكومة المنتهية ولايتها. وحسب مصادر في محيط ليبرمان، فإن الأخير لا يشعر بارتياح من موقف الليكود، الذي تنازل عمليا عن القانون العنصري "إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي"، الذي يعترض عليه الحريديم، لأسباب دينية في بعض بنوده، كما يعترض عليه حزب "كلنا"، الذي يتبنى موقف اليميني القائل، إن إسرائيل ليست بحاجة الى قانون كهذا، وهو سيضعها في اشكالية أمام يهود العالم، الذين يعارضون القانون، من منطلقات يهودية داخلية. ويذكر أن كل الأطراف متفقة في ما بينها على الجوانب العنصرية ضد الفلسطينيين في القانون.
اتفاق الليكود، مع حزبي "يهدوت هتوراة" و"كلنا" على تشكيل لجنة وزارية لفحص صيغة القانون، يعني عدم وجود اتفاق عليه، وأنه لن يتم عرضه على الكنيست في الولاية الجديدة.
قرار ليبرمان يفتح الباب على مصراعيه أمام سيناريوهات نتنياهو المقبلة، ففي هذه الحالة لديه حكومة من 61 نائبا من أصل 120 نائبا، ما يجعل عملها أمام الكنيست في غاية الصعوبة. وحسب السيناريو الأول، في حال لم يتراجع ليبرمان عن قراره، فإن نتنياهو سيبلغ الرئيس الإسرائيلي مساء غد الاربعاء بتشكيل حكومة ضيقة، ليباشر فورا في المفاوضات مع واحدة من كتلتين، "المعسكر الصهيوني" التي في صلبها حزب "العمل" ولديها 24 مقعدا،  والكتلة الثانية "يوجد مستقبل"، إلا أن انضمام كل واحدة سيخلق عقبات كبيرة من شركاء آخرين في الحكومة.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق